استنفار أمني في اليمن تحسبا لهجمات انتقامية من القاعدة

استنفار أمني في اليمن تحسبا لهجمات انتقامية من القاعدة

صنعاء -تشهد العاصمة اليمنية صنعاء ومدن رئيسية أخرى، اليوم الخميس، استنفاراً امنياً تحسباً لأي أعمال إرهابية انتقامية قد يقوم بها تنظيم القاعدة، الذي يخوض معارك عنيفة مع قوات الجيش، في محافظة شبوة جنوبي البلاد.

جاء ذلك بعد يوم من دعوة تنظيم القاعدة، في تسجيل منسوب له أمس الخميس، المنتسبين للأمن والجيش إلى “التوبة” والكف عن التعاون مع “اليهود والنصارى”.

ووجهت قيادة وزارة الداخلية رؤساء اللجان الأمنية والأجهزة الأمنية ومدراء الشرطة في أمانة العاصمة والمحافظات الأخرى برفع درجة الاستعداد والجاهزية الأمنية لمواجهة أي أعمال إرهابية محتملة.

وبحسب الموقع الإلكتروني، التابعة لوزارة الداخلية، فقد شددت الوزارة “على ضرورة تشديد إجراءات الحماية حول المرافق والمنشات الحيوية الحكومية في مختلف محافظات الجمهورية وكذا المقرات الأمنية والمعسكرات”.

وأكدت الوزارة على أهمية التنسيق مع المناطق العسكرية “للمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة وضبط العناصر المخلة بالأمن والاستقرار”.

ودعت قيادة الوزارة الى “تفعيل دور الأحزمة الأمنية في العاصمة صنعاء وعواصم المحافظات الأخرى لضبط المطلوبين أمنياً والعناصر المشتبه بها والأسلحة المخالفة بالتزامن مع تفعيل دور التحريات لرصد أي نشاطات أو تحركات مشبوهة”.

وشددت وزارة الداخلية على أنها “ستحاسب أي وحدة أمنية أو جهة لم تقم بمسؤوليتها كاملة”، مطالبة الجميع “بالتحلي باليقظة الأمنية العليا لمنع حدوث أي خرق أمني”.

ودعا تنظيم القاعدة، في تسجيل منسوب له أمس الخميس، المنتسبين للأمن والجيش إلى “التوبة” والكف عن التعاون مع “اليهود والنصارى”، وقال إننا “نؤكد أن كل جاسوس يسلم نفسه والشرائح سيتم العفو عنه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث