وزير الخارجية اليمني يطالب الحكومة بإعلان القات “خطراً على البلاد”

وزير الخارجية اليمني يطالب الحكومة بإعلان القات “خطراً على البلاد”

صنعاء – قال وزير الخارجية اليمني “أبوبكر القربي” إنه يجب على الحكومة أن تعلم أن “القات أصبح خطرا على البلاد والمواطن اليمني، باعتباره يستهلك أموالا كثيرة قد تذهب في عملية البناء والتنمية”.

والقات نبات منشط يزرع في كثير من مناطق اليمن ويتناول ويخزن في الفم لساعات، ويترافق معه في بعض الأحيان تعاطي مشروبات الطاقة والغازية والسجائر.

وَأضاف “القربي” في تصريحات نشرها موقع صحيفة “الثورة” الرسمية اليوم أن “مكافحة القات والقضاء عليه يحتاج إلى عمل مؤسسي قائم على العمل الحقيقي وإيجاد البدائل المناسبة لمزارعي القات”، مشيراً الى أن “مسؤولية مكافحة تناول القات مسؤولية جماعية وتقع المسؤولية الأكبر على الحكومة”.

ولفت الوزير إلى أن “دور وسائل الإعلام اليمنية في مكافحة تناول القات ضعيف وبحاجة إلى مراجعة”، معتبرا أن “محاربة القات جزء من التغيير الذي ننشده لبناء اليمن الجديد”.

وفي تصريحات سابقة لمسؤولين حكوميين، فإن مساحات زراعة القات بلغت 141 ألف هكتار لعام 2007، أي حوالي نصف المساحة المزروعة في البلاد، إلى جانب تسببه في استهلاك واستنزاف 40% من مياه الرى المتاحة حيث يتم ريه بعملية الغمر.

وتنفق الدولة ما بين 300 – 400 مليون ريال سنويا، (حوالي مليوني دولار)، مقابل تكفلها بعلاج حالات مرضية مستعصية أصيبت بأمراض خطيرة كالسرطان من جراء تناول قات تم رشه بمبيدات ضارة غير مرخصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث