صور.. عدن تحتفي بذكرى وفاة موسيقارها أحمد قاسم

صور.. عدن تحتفي بذكرى وفاة موسيقارها أحمد قاسم
المصدر: صنعاء – (خاص) من محمد الشلفي

تنطلق الثلاثاء في عدن، فعاليات المهرجان الثقافي الأول، احتفاء بالذكرى الـ21 لرحيل الموسيقار اليمني أحمد قاسم، التي صادفت الأول من نيسان/ أبريل.

وتستمر الفعالية لمدة عشرة أيام، تشمل زيارة ضريح الفنان الراحل، وندوات ثقافية وسهرات فنية من أغاني الفنان أحمد قاسم، يؤديها فنانون شباب، وتختتم باحتفال فني بمناسبة إطلاق اسمه على أحد شوارع جولة البجع في مديرية خور مكسر.

ويعد أحمد قاسم، أهم المجددين في الغناء اليمني -اللون العدني- والوحيد الذي حاول إثبات وجوده في المحيط العربي، تيمنا بالفنانين العرب الذين ظهرت شهرتهم من العاصمة المصرية القاهرة، التي درس الموسيقى فيها.

ويأتي الاحتفاء بذكرى وفاته، في العام 1993، وسط دعوات إلى توثيق حياة الراحل في كتاب، والاهتمام بنشر إنتاجه الغنائي الذي بلغ مئات الأغنيات.

ولد الفنان أحمد قاسم أحمد، في 11 آذار/ مارس 1983، في حي الشريف في كريتر في مدينة عدن، ودرس في مدارسها والتحق بحلقة الإمام البيحاني أحد أئمة الدين في عدن، وكان صوته شجيا إلا أنه تحول إلى الغناء، فقال عنه مقولة شهيرة: “ظننت ظنا فخاب ظني، ظننت شيخا طلع مغني”.

وفي مطلع شبابه أسس وزملائه فرقة أحمد قاسم التجديدية، وظل طوال حياته يثير جدلا في محاولات التجديد في الغناء ومخالفة ما كان سائدا حينها واتهم بالتنكر لهويته اليمنية بتأثره بالغناء المصري.

وانتهى الحال بالفنان أحمد قاسم في عدن مدرسا في معهد جميل غانم للفنون، ثم ذهب إلى الدراسة في باريس ثم في موسكو، وقدم في هوليود ولندن استطلاعات موسيقية، وخلال سنوات حافلة من عمره، قدم فنا ثريا عاطفيا ووطنيا تتذكره الأجيال وتتربى عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث