صحفيون: وسائل الإعلام تستحوذ على عقول اليمنيين

صحفيون: وسائل الإعلام تستحوذ على عقول اليمنيين

صنعاء – (خاص) من أحمد الصباحي

تتنافس وسائل الإعلام المختلفة في اليمن في تقديم الجديد والمفيد من أجل كسب عقول الجماهير، والتأثير عليهم بطريقة أو بأخرى.

عشرات القنوات، والصحف، والمواقع الالكترونية، تقدم وجبة دسمة يومياً، من أجل صناعة رأي عام محلي، يؤثر على عقول المتابعين، ويوجّه تفكيرهم نحو القضايا والأحداث المختلفة.

وتتباين أراء الكثير من المهتمين عن مدى قدرة وسائل الإعلام اليمنية في توجيه تفكير وعقول الجماهير، وربطها بالأحداث والوقائع التي تنشر على تلك الوسائل، فالبعض منهم يشكك في قدرة وسائل الإعلام اليمني على خلق رأي عام شعبي فالوقائع على الأرض هي من تصنع توجهات الناس، بينما يرى البعض الآخر أنها أصبحت تستحوذ على نسبة كبيرة من عقول المتابعين، واستطاعت التأثير عليهم نحو الاتجاهات التي تريد.

ويقول الخبير الإعلامي جمال الحمادي “إنّ الإعلام في اليمن يصنعه المتغير على الواقع، خاصة بعد ما عكسته الأحداث في السنوات الأخيرة”.

وأوضح في حديثه لـ”إرم”: “أنّ المساحة الواسعة التي تمنحها الحكومة لوسائل الإعلام بما فيها الإعلام الرسمي، وكذلك الإعلام الحزبي الذي يزين وسائله بصبغة براقة من التناول الحر والمصنوع بدقة بغية تحقيق مكاسب سياسية، هي من يرسم واقع الإعلام في اليمن”.

وأشار الحمادي إلى “أنه لا يمكن إغفال دور وسائل الإعلام الحديث من خلال شبكات التواصل الاجتماعية كالفيس بوك وتويتر التي غدت عنصراً رئيسياً راسماً وموجهاً للإعلام في اليمن خاصة من قبل الشباب”.

ولفت إلى “أنّ اليمن بحكم عدم تقلص العلاقات الاجتماعية لحد كبير، فإن وسائل الاتصال الجماهيري المباشر ما تزال لها المساحة الكبيرة في تشكيل الرأي العام”.

وتابع حديثه “رغم الانتشار الكبير لوسائل التواصل الاجتماعية في المجتمع اليمني، إلا أنها لا تزال في جانبها السياسي والاجتماعي في الحدود الملامسة للشرائح التي لديها قناعات مسبقة في مختلف الجوانب، ولذا فتأثيرها محدوداً”.

من جهته، أوضح الكاتب والباحث الصحفي سلمان العماري “أنّ الاعلام هو الموجه العام والرئيسي للرأي العام والشارع وعامة الناس، وهو من يصنع الرأي والتصور، ويصل في بعض الأحوال إلى صياغة المواقف وصناعة الأحداث والدافع المحرك لها”.

وأشار في تصريح خاص لـ”إرم”: “أنّ واقع ما يجري على الأرض يرسمه وينقل تفاصيله الإعلام حرفياً ومهنياً من حيث الأصل، وهو الدور المنوط بوسائل الإعلام”.

وأردف قائلاً “لكن الواقع يحكي وضعاً مختلفاً لما على وسائل الإعلام وما تقوم به فهي تعكس الكثير من الحقائق”.

وأكد “أن العالم توجه في السنوات الأخيرة بما فيها الدول العظمى إلى الإعلام، واتخذوا منها دوراً مؤثراً في واقعهم وتوجهاتهم وسياستهم”.

بدوره، اعتبر المصور الصحفي فاروق الشعراني “أنّ الإعلام يصنع الرأي العام في اليمن، ويلعب دوراً بارزاً في توجيه عقول المتابعين”.

وأوضح لـ”إرم”: “أنّ أكثر الناس حضوراً على وسائل الإعلام هم أكثر شعبية من غيرهم، ولولا الإعلام لما عرف الناس توكل كرمان ومجزرة الكرامة وكافة أحداث الثورة اليمنية وجلسات مؤتمر الحوار الوطني”.

وتمتلك اليمن أكثر من 14 قناة فضائية موزعة على مختلف الأطراف الحزبية والسياسية والقبلية في البلد، وعدد كبير من الصحف والمواقع الالكترونية، تؤثر تأثيراً بالغاً على عقول المتابعين، ويغلب عليها طابع المواجهة والحزبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث