صور…الدراما اليمنية تستعين بوجوه خارجية

صور…الدراما اليمنية تستعين بوجوه خارجية
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

تبذل قنوات يمنية ومخرجون محليون جهودا جبارة للارتقاء بالدراما اليمنية التي تتعثر بسبب الإمكانات المالية وعدم تشجيع التجار اليمنيين للقنوات المحلية بالإعلانات، وأصبح التوجه العام للقائمين على أعمال الدراما اليمنية للخروج من دائرة المحلية الإستعانة بالكوادر التمثيلية العربية.

ويحاول مسلسل ” همي همك” الذي يعرض في شهر رمضان من كل عام على قناة “السعيدة” أن يبقى متصدرا للدراما اليمنية حيث استعان مالك القناة بمخرج عراقي طوال أجزاء المسلسل وفي جزئه الأخير استعان هذا المسلسل الذي حظي بمتابعة كبيرة لدى اليمنيين والسعوديين، بممثلين من سوريا وهم رينا بشور، وغصون طحان، خديجة سليمان، ومن السعودية يحيى العماري، ومثل هؤلاء إضافة نوعية للمسلسل..

وتسعى الدراما اليمنية لإيجاد دور لها في المجتمع بسبب البيئة التي لا تشجع، ويرى الناقد الفني محمد الشلفي أن نجاح الدراما في اليمن متعلق بعوامل عدة منها اهتمام الدولة بالدراما، والقطاع الخاص وطرق تعاطيه مع الدراما من حيث الدعم المادي بالحملات الإعلانية..

وأضاف محمد الشلفي إلى الـ “إرم” أنه في السنوات الأخيرة أصبح لدينا عشرات القنوات، دفعت مبالغ كبيرة في إنتاج العمل الدرامي وإن كان تقتصر على الموسم الرمضاني، وهذا ما يضعف القطاع، فالأولى من الدولة أن تتجه لإنشاء شركات عامة للإنتاج الدرامي ما سيخلق فرصا في الجانب العام والخاص لمواهب في التمثيل وكتابة السيناريو والتصوير والإخراج “.

وقال الشلفي:” إن الدراما أخفقت بإخفاق الوضع العام، فلا معاهد للفنون والتمثيل ولا شركات إنتاج، ومع ذلك يمكننا أن نحسب لها بشكل منفرد التميز في الاستمرار في ظل هذا الوضع، والعاملون في المجال الفني يواصلون دون يأس الاقتراب من الجمهور وتقديم الأعمال”.

وتسعى الدراما اليمنية لمعالجة قضايا اجتماعية، وتحرص تماما على الابتعاد عن الجانب السياسي الذي قد يؤثر ماديا على القنوات التي تعرضها.

وبدوره انتقد الصحفي أمين دبوان ضعف الدراما اليمنية قائلا:” للأسف لم تصل إلى ما وصلت إليه الدراما العربية، فلازالت مقتصرة على مواسم معينة بل وشخصيات اعتادت عليها الناس.

وأضاف، الدراما اليمنية تسعى إلى أن تقدم الأعمال الكوميدية والفكاهة وهذا على حساب الفكرة والعمل، و تفتقر إلى الإمكانيات المادية لترتقي، وهذا صعب في المرحلة الجارية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث