قبيلة همدان اليمنية: العاصمة صنعاء في خطر

قبيلة همدان اليمنية: العاصمة صنعاء في خطر

صنعاء – قال مشايخ قبيلة همدان (غربي صنعاء) اليمنية، السبت، إن “مخططا يستهدف إسقاط النظام الجمهوري والوحدة اليمنية”، في إشارة الى المواجهات الدائرة مع جماعة الحوثي الشيعية.

وأضافوا، في بيان تم توزيعه خلال اجتماع موسع ضم مشايخ القبيلة في مديرية همدان، إن “العاصمة صنعاء في خطر”، و”يجب سرعة بسط نفوذ الدولة على كل شبر من أرض الوطن”.

وتابع البيان: “لا بد من قرارات حاسمة لإيقاف مخطط يسعى للانقلاب على مخرجات (نتائج مؤتمر) الحوار الوطني”.

وخلال الأيام الماضية، دخلت قبيلة همدان، إحدى أكبر القبائل اليمنية، في مواجهات مع مسلحين من جماعة الحوثي في مديرية همدان غربي العاصمة صنعاء، ما أدى إلى مقتل العشرات من الطرفين.

وطالب البيان بسرعة سحب سلاح ممن أسماهم بـ”مليشيا الإرهاب الحوثي، ومحاسبة كل من تلطخت أيديهم بدماء المواطنين”.

واتهم البيان “ميليشيا إرهابية” من خارج المنطقة بغزو منطقة همدان، وأعرب عن “تضامن ووقوف القبيلة مع أبناء القرى التي تم غزوها واحتلالها”.

ورأى أن “الحوثيين خطر ماحق على الوطن والمواطن، ولا يحملون أي خير للشعب اليمني، وإنما يقدمون له الموت والدمار والإرهاب”.

وأضاف أن “تفجير البيوت والمساجد والمدارس، وقتل الأبرياء، وتهجير المواطنين وترويع الآمنين، وقطع الطرقات، جرائم لم يفعلها في عصرنا الحاضر إلا صنفين من الناس: اليهود ضد الشعب الفلسطيني والحوثيين ضد الشعب اليمني”.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من جماعة الحوثي بشأن بيان قبيلة همدان، وما ورد به من اتهامات.

واندلعت السبت الماضي اشتباكات بين مسلحين حوثيين وقبليين عندما أطلق مسلحون حوثيون النار على نقطة تفتيش نصبها رجال قبائل في منطقة “ذرحان” في مديرية همدان؛ ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وتكمن أهمية مديرية همدان في سيطرتها على أهم الممرات إلى صنعاء، وللحوثيين أنصارهم في هذه المديرية.

وشهدت المديرية معارك خاضها الحوثيون ضد القوات الحكومية في مايو/ أيار 2009 وأخمد التمرد فيها بعد دخول قوات من النخبة (حكومية) في المواجهة.

ويتوجس مراقبون من أن تشكل الاشتباكات التي يخوضها الحوثيون مع رجال القبائل في محافظتي عمران وأرحب شمالي اليمن ممراً للحوثيين إلى العاصمة صنعاء، لاسيما بعد سيطرتهم على مناطق جديدة في عمران مؤخرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث