رجال قبائل يجتمعون لمواجهة الحوثيين في همدان اليمنية

رجال قبائل يجتمعون لمواجهة الحوثيين في همدان اليمنية

صنعاء – عقد مشايخ قبليون من مديرية همدان، غربي صنعاء، السبت، اجتماعا لبحث سبل الرد على ما وصفوه بـ”عدوان الحوثيين” على المديرية، بحسب أحد الحاضرين في الاجتماع.

وقال الشيخ محمد الفار أحد الحاضرين بالاجتماع الذي عقد في منطقة قاع الرقة بالمديرية إن “الاجتماع ناقش الاعتداء الغادر على أبناء همدان من قبل الحوثيين ، وشدد على ضرورة التصدي لهذه الجماعة بكافة الوسائل بما فيها السلاح”.

ولفت إلى أن معظم مشايخ مناطق مديرية همدان حضروا الاجتماع ، وأكدوا على ضرورة التصدي الكامل من قبل المواطنين لأي هجوم قادم من قبل الحوثيين .

وحول الوضع الميداني في المديرية، قال الشيخ الفار إن “الهدوء يعم المناطق التي شهدت اشتباكات بين الحوثيين ورجال القبائل خلال الأيام الماضية”.

وأوضح أن معظم الحوثيين غادورا همدان، ولم يبق سوى القليل منهم في جبل الرقة، وجبل داود، ومنطقة بني بشير بالمديرية.

وحول حصيلة ضحايا الاشتباكات بين الحوثيين والقبائل التي اندلعت خلال الأيام الماضية، قال الفار “لا توجد حتى الآن إحصائية دقيقة حول ذلك”.

وتابع أن 17 حوثيا قتلوا بالإضافة إلى أسر 15 آخرين الخميس الماضي في مواجهات مع قوات الجيش في منطقة جبل جهيف بهمدان أسفرت أيضا عن مقتل جنديين.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحوثيين على هذه الحصيلة.

واندلعت السبت الماضي اشتباكات بين مسلحين حوثيين وقبليين عندما أطلق مسلحون حوثيون النار على نقطة تفتيش نصبها رجال قبائل في منطقة “ذرحان” بمديرية همدان؛ ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وتكمن أهمية مديرية همدان في سيطرتها على أهم الممرات إلى صنعاء، وللحوثيين أنصارهم في هذه المديرية. وشهدت المديرية معارك خاضها الحوثيون ضد القوات الحكومية في مايو/ أيار 2009 وأخمد التمرد فيها بعد دخول قوات من النخبة (حكومية) في المواجهة.

وبات كثير من المحللين والمراقبين يتوجسون من أن تشكل الحروب التي خاضها ويخوضها الحوثيون مع رجال القبائل في محافظتي عمران وأرحب شمالي اليمن ممراً للحوثيين إلى العاصمة صنعاء، خصوصاً بعد سيطرتهم على مناطق جديدة في عمران مؤخرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث