الرئيس اليمني يهدد بملاحقة قوى الإرهاب

الرئيس اليمني يهدد بملاحقة قوى الإرهاب

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن الهجمات المتكررة والأعمال الإرهابية الغادرة التي تتعرض لها البلاد، تهدف جميعها إلى تدمير المؤسستين الأمنية والعسكرية، وتمزيق اليمن وتفتيته إلى دويلات ذات توجهات طائفية ومذهبية وقبيلة وعنصرية، مهددا بملاحقة الإرهابيين إلى أوكارهم، لتخليص البلاد من شرورهم وآثامهم.

وأضاف هادي في كلمته التي ألقاها الثلاثاء 25 شباط/ فبراير، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثاني والعشرين لقادة وزارة الداخلية بصنعاء: “بالرغم من حياكة تلك المؤامرات، إلا أننا بعون الله وبجهود الرجال المخلصين في المؤسستين العسكرية والأمنية وكل المواطنين الشرفاء، تمكنا من تجاوز مثل هذه الفتن وآثارها السلبية”.

وكانت اليمن قد تعرّضت إلى العديد من الهجمات التي شنها تنظيم القاعدة مستهدفا المقرات والمراكز الأمنية في مختلف محافظات الجمهورية سقط على إثرها مئات الجنود بين قتلى وجرحى.

وأكد الرئيس اليمني حاجة البلاد إلى حشد كل إمكانياتها وقدراتها لمواجهة “قوى الإرهاب والظلام والجريمة المنظمة ومهربي السلاح والمخدرات ومفتعلي الاختلالات الأمنية والمعتدين على أنابيب النفط والغاز وأبراج الكهرباء”.

ودعا قيادة وزارة الداخلية وجهاز المخابرات والأمن القومي إلى التعقب المستمر والتفتيش المفاجئ على الفروع الأمنية بالمحافظة، للتحقق من الجاهزية المطلوبة ومحاسبة واستبدال المقصرين والمتهاونين سواء كانوا من القيادات والضباط أو الأفراد.

وتابع هادي: “سيكون على وزارة الداخلية وعلى هذا المؤتمر تحديداً الوقوف الجاد على عملية تكييف الرؤية الأمنية وفق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، ووضع التصورات العملية للانتقال بالإدارة الأمنية من مرحلة المركزية الشديدة إلى اللامركزية”.

وزاد: “كل إقليم سيتولى ضبط أوضاعه الأمنية والسيطرة عليها وتوفير التمويل اللازم لها وإدارتها بالكيفية التي تصب في مصلحة أمن الوطن عموماً والإقليم خصوصاً، وعليكم من الآن العمل بجدية كاملة لتأهيل الكادر الأمني المحلي على مستوى المديرية والمحافظة والإقليم وتكليف الأكاديميات الشرطوية بمختلف المستويات، ووضع الخطط اللازمة لذلك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث