القوى اليمنية تحتفل باختتام الحوار الوطني

القوى اليمنية تحتفل باختتام الحوار الوطني
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

احتفلت القوى السياسية اليمنية اليوم باختتام الحوار الوطني الذي بدأ قبل عشرة أشهر، بعد اتفاق على صياغة دستور جديد ونظام حكم اتحادي في دولة تضم 6 أقاليم، 2 في الجنوب و6 في الشمال.

وأوضح الرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي خلال الاحتفال أن اليمن اقترب من شاطئ الأمان وأن شوطا طويلا لا زال بحاجة إلى جهد وتعاون بين أبناء البلد لتنفيذ مخرجات الحوار التي ستكون مهمة اليمنيين جميعا وليس مهمته فقط.

وشارك في الاحتفال الرئيس جيبوتي عمر جيله، و وزير الخارجية الكويتي صباح الصباح، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، ووزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي نزار بن عبيد مدني، ووزير الدولة للشؤون الخارجية البحريني غانم بن فضل البوعينين، ووزير الشباب والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي، ووكيل مساعد وزير الخارجية الامريكية باربرا ليف، ونائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشؤون اليمن جمال بنعمر.

وقال هادي إن 25 يناير يشكل” علامة فارقة في حياة هذا الشعب العظيم التواق إلى مستقبل أفضل وأكرم وأجمل يستحق بعد أن حـُرم من تحقيقه عقوداً بل ربما قرونا طويلة””

وفي كلمة له أكد الامين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبدالطيف الزياني ان اختتام الحوار الوطني يعد انجازا نوعيا تاريخيا لليمن وللمنطقة العربية، موضحا أن التوافق الوطني مثل خطوة نوعية ومتقدمة” نأمل إن تترجم إلى واقع ملموس يحقق تطلعات اليمنيين ، داعيا الجميع إلى مواصلة وقوفهم ومساندتهم لليمن لتحقيق آماله وتطلعات ابناءه في التغيير المنشود”

إلى ذلك قال ممثل الأمم المتحدة في اليمن للمتحاورين” أطمئنكم أن العودة للماضي لم تعد ممكنة لأن اليمنيين توافقوا على عدم العودة إلى الماضي، النموذج اليمني مرجعا يحتذى به لعمليات حوار مماثلة في العالم، والوثيقة التي اتفق المتحاورون عليها هي بداية لتأسيس مرحلة جديدة”

بدوره أكد أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية أن المكاسب الكبيرة للحوار الوطني في اليمن تتمثل في العمل على تجسيد مخرجاته لتجاوز المرحلة الانتقالية والانتصار للوطن وللمواطن اليمني على هذه الأرض الطيبة.

من جانبها هنأت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون الشعب اليمني باختتام مؤتمر الحوار وقالت إن بابا جديدا سيفتح لمرحلة جديدة محفوفة بالتحديات التي ستفضي لصياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات حرة وشفافة.

ولا يتابع غالبية الشعب اليمني الحوار الوطني لكنهم يثقفون إلى حد ما بالقيادات السياسية رغم قلقهم من تحويل اليمن الى دولة اتحادية من عدة أقاليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث