الزنداني يدعو إلى رفض الهيمنة الأجنبية

الزنداني يدعو إلى رفض الهيمنة الأجنبية

صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

دعا رئيس هيئة علماء اليمن البرلمان والشعب لرفض وثيقة ممثل الأمم المتحدة التي تنص على أن يكون اليمن دولة اتحادية من عدة أقاليم، أو “أي سياسة تخل باستقلال اليمن ووحدته وأمنه واستقراره”.

وطالب الشيخ عبدالمجيد الزنداني الرئيس عبده ربه منصور هادي بالكف عن اتخاذ قرارات باسمهم تنقض الشريعة أو تمزق الوحدة، أو تدعو لفرض الوصاية الأجنبية على الشعب أو تخل بمصالحه وثرواته وخيراته، قائلا له “لا تتورط في اتخاذ قرارات تسمح بالعبث”.

وبعث الزنداني للرئيس هادي برسالة طالبه فيها بتنفيذ ما التزم به لعلماء اليمن ومشايخ قبائلهم من أنه لن يقبل أي مصدر تشريع غير الشريعة الإسلامية، ولن يقبل بأي تشريع أو اتفاقيات دولية تعارض شريعتنا وديننا، وطالب قادة البلاد مدنيين وعسكريين الذين أدَّوا اليمين الدستورية بأن لا يحنثوا في يمينهم.

الشيخ الزنداني في بيانه دعا كل” يمني غيور على دينه ووطنه فردا أو جماعة أو تنظيما أو قبيلة أو حزبا أو أي تكوين من المكونات أن يرفع صوته بالاستنكار والتبرؤ من وثيقة المبعوث الأممي جمال بن عمر ومن مخرجات الحوار الوطني بالطرق السليمة المشروعة وأن يعلن براءته من هذه الوثيقة، ومخرجات هذا الحوار الذي لا يمثل الشعب، ولا يحق له ذلك” لأنه لم يأتي عن طريق انتخابات ولم يمنحه الشعب تفويضا أن يصدر باسمنا ما يضرنا، ويتبنى باسمنا استدعاء الهيمنة الأجنبية والخضوع للاستعمار”.

يذكر أن كافة الأحزاب اليمنية الاسلامية واليسارية قد وقعت على وثيقة جمال بنعمر ورأت أنها ترضي كافة الأطراف.

ويعتقد كثير من المتابعين أن أصوات العلماء بدأت تخفت ولا تحظى بالاهتمام من قبل المواطنين كالسابق، وأن أصوات قادة الأحزاب أصبحت مسموعة أكثر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث