تنظيم القاعدة يعتذر لسقوط مدنيين في هجوم باليمن

تنظيم القاعدة يعتذر لسقوط مدنيين في هجوم باليمن

صنعاء- قدم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية اعتذارا نادراً لأسر الضحايا الذين قتلوا في هجوم على مستشفى عسكري في وقت سابق من ديسمبر.

وأعلن قاسم الريمي، زعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، أن أحد مقاتليه خالف الأوامر واستهدف مسعفين ومرضى خلال الغارة على مجمع وزارة الدفاع في صنعاء التي أسفرت عن مقتل 52 شخصا.

واعترف الريمي “بالخطأ والذنب” وعرض دفع الدية، ومع ذلك، تعهد بأن الهجمات ضد السلطات اليمنية سوف تستمر.

وقالت الجماعة أنها استهدفت مجمع وزارة الدفاع لأنه يحتوي على مواقع للتحكم بتشغيل الطائرات الأمريكية بدون طيار.

وعلى الرغم من هذا، كان العديد من ضحايا الاعتداء أطباء وممرضين ومرضى في المستشفى العسكري داخل المجمع، وكان سبعة مسعفين من ألمانيا، والهند، والفلبين، وفيتنام من بين القتلى.

وكان هناك غضب شعبي على نطاق واسع بعد المقاطع التي بثها التلفزيون الرسمي الصيني والتي تظهر مسلح يتجول في الممرات والعنابر ويطلق النار على الأشخاص العزل، ومن ثم يتوجه إلى مجموعة من المرضى، ويلقي عليهم قنبلة بدم بارد.

وقال الريمي في شريط فيديو نشر على مواقع لتنظيم القاعدة إنه تم تحذير المهاجمين التسعة مسبقا بعدم دخول المستشفى أو المصلى في الوزارة، ولكن أحدهم خالف الأوامر.

وفي السياق نفسه، قال الريمي: “نحن الآن نعترف بخطئنا وذنبنا”. وأضاف “نحن نقدم الاعتذار والتعازي لأسر الضحايا، ونتحمل المسؤولية الكاملة عن ما حدث في المستشفى، وسوف ندفع الدية لأسر الضحايا”.

وقال الريمي إنه على الرغم من الخطأ، “فنحن مستمرون في جهادنا”، وحذر من أن القاعدة ستهاجم أي مواقع عسكرية أخرى “لها علاقة بالهجمات الأمريكية بالطائرات بدون طيار”.

ونفذ الجيش الأمريكي 81 غارة في اليمن منذ عام 2009، ويعتقد أنه قتل 473 على الأقل من المقاتلين والمدنيين مستخدما طائرات بدون طيار وطائرات حربية وصواريخ كروز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث