البرلمان اليمني يصوّت ضد هجمات الطائرات الأمريكية

البرلمان اليمني يصوّت ضد هجمات الطائرات الأمريكية
المصدر: صنعاء- (خاص) من أحمد الصباحي

للمرة الأولى في تاريخ اليمن، صوّت البرلمان الأحد، بالموافقة الكاملة على منع الهجمات التي تنفذها الطائرات الأمريكية بدون طيار، التي تستهدف قيادات تنظيم القاعدة في اليمن، ويسقط خلالها جرحى من المدنيين.

ويدور جدل في الشارع اليمني حول مدى قدرة البرلمان على إلزام الحكومة بمنع الطائرات دون طيار، في حين أن الاقتراحات التي يقرها البرلمان غير ملزمة ويمكن إبطالها من قبل الرئيس، وليست أكثر توصيات للحكومة.

ويرى مراقبون إن البرلمان لا يستطيع منع الهجمات، كونها تأتي ضمن اتفاقية أبرمت في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح. حيث صرح الرئيس الانتقالي عبدربه منصور هادي في شهر آب/ أغسطس 2013، إن هذه الهجمات تأتي ضمن اتفاقية الحرب على الإرهاب بين اليمن وأمريكا، التي وقعت مباشرة بعد أحدث 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار الرئيس هادي في رده على المطالبات بوقف تلك الضربات بقوله:”إن الطائرة دون طيار تقوم بمهمات كجزء من التعاون بين البلدين منذ عام 2004م، بحسب مقتضيات الحاجة لتلك المهمات”.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية عن حزب الإصلاح زيد الشامي:” إن البرلمان حسب صلاحيته الدستورية والقانونية، يملك أن يرفع التوصيات لإبداء رأي أو توجيه للسلطات التنفيذية”.

وأوضح في حديثه لـ”إرم”: إن السلطة التنفيذية هي المناط بها تنفيذ هذه التوصيات”.

وأشار زيد إلى أن المجلس وجه رسالة إلى رئيس الجمهورية، أوضح فيها أن الطائرات الأمريكية تقوم باختراق السيادة اليمنية، وتضرب الكثير من الأبرياء، ويجب أن يتم حظر ومنع تلك الطائرات.

بدوره يرى المحامي خالد الآنسي:” أن هناك إشكالية في هذا التصويت، لأن البرلمان انتهت شرعيته منذ أكثر من ست سنوات”.

وأوضح الآنسي لـ”إرم”: “إن هناك اتفاقيات جرت في عهد النظام السابق، وهي اتفاقيات سرية، وإذا كان هناك اتفاقيات، فهي تخضع للأساس الذي قامت عليه”.

وقال:”أن هذه الخطوة تساهم في تقليل عدد الضربات الأمريكية، أو سيجري تغليفها على أساس أن اليمن اشترت طائرات بدون طيار من أمريكا، وبالتالي تكون المسؤولية محملة على الحكومة اليمنية”.

من جهته، اعتبر المحلل السياسي الدكتور كمال البعداني إن:”البرلمان خطا هذه الخطوة نتيجة ضغط الشارع اليمني، خاصة بعد حادثة قصف الطائرات الأمريكية لموكب عرس في مدينة رداع”.

وقال البعداني في حديثه لــ”إرم”: “إن الطائرات الأمريكية تمارس هذه الأعمال منذ فترة كبيرة، لكن الأمر يحتاج إلى قرار سياسي، أما البرلمان فلا أعتقد أن قراره سيلقى استجابة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث