توقف ميناء عدن يهدد تجار اليمن بالإفلاس

توقف ميناء عدن يهدد تجار اليمن بالإفلاس
المصدر: عدن – (خاص) من عبداللاه سُميح

يشكو العديد من التجار اليمنيين من توقّف وبطء النشاط الحيوي في ميناء عدن للحاويات بشكل يعرّضهم للإفلاس وتلف بضائعهم المكدّسة على رصيف الميناء، نتيجة للإضرابات المتواصلة التي ينفذها العمال منذ مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري والمتقطعة منذ العام الماضي، دون إيجاد حلول لها، في حين أنهم مجبرون على دفع رسوم بضائعهم المكدّسة في باحة الميناء.

وكان أحد التجار تعرّض لسكتة دماغية أقعدته في أحد مشافي مدينة عدن، بعد أن تعرض لخسائر مادية كبيرة، خلال توقف الميناء عن العمل مؤخرا لـ 14 يوما، بينما بلغت خسائر التجار منذ 2012م وحتى الشهر الجاري بحوالي 10 مليار دولار.

ويعتبر ميناء عدن من أكبر الموانئ الطبيعية في العالم، وقد صُنّف خلال خمسينيات القرن الماضي كثاني ميناء في العالم بعد ميناء نيويورك لتزويد السفن بالوقود، وكان يستقبل خلال العام 1963م كل نصف ساعة سفينة تدخل إلى مرفأه الإستراتيجي الذي تستوعب أرصفته 34 سفينة في آن واحد؛ غير أن حركة السفن تراجعت تدريجيا، وشهدت توقفا جزئيا خلال 12 تنفيذ العمال لـ12 إضراب في العامين الماضي والجاري.

ووصف رئيس مجلس الغرفة التجارية والصناعية بعدن، محمد عمر بامشموس، توقف ميناء عدن لقرابة نصف شهر بالكارثة على القطاع الخاص والاقتصاد الوطني والأمن الغذائي إلى جوار سمعة ميناء عدن الدولية.

وأضاف بامشموس في مؤتمر صحفي عقد مؤخرا في عدن، أن هنالك خسائر مادية كبيرة نتيجة لتلف البضائع كاللحوم المجمدة والألبان، وهي تكبد التجار خسائر مالية فادحة؛ داعياً إلى بذل المزيد من الجهود للحفاظ على سمعة الميناء التي بدأت تتضرر بسبب الاضراب وتوقف العمل وتعطيل المعاملات وتخليص البضائع.

يقول همدان الحيدري رئيس اللجنة النقابية لعمال ميناء عدن للحاويات لـ”إرم”: “إن عمال وكوادر الميناء لا يبدون أي تقصير في أداء واجبهم وأعمالهم، ولديهم حرص كبير للنهوض بواقع الميناء، ويمتلكون المؤهل والكفاءة للارتقاء بخدمات هذا الميناء، والتقصير عادة ما يكون من قبل الإدارات المتعاقبة على الميناء”.

ويطالب العمال بتصحيح أوضاعهم ومعالجة مشكلاتهم العالقة، إلى جوار إشراك اللجنة النقابية عند التعاقد مع مشغل جديد للميناء، ومطالب أخرى تتعلق بسلامة العمال وتهيئة أجواء ملائمة للعمل.

واضطرت ثلاث شركات كبيرة للخطوط الملاحية إلى نقل خطوطها من ميناء عدن إلى ميناء جيبوتي، بعد أن توقف ميناء عدن لأكثر من عشرة أيام بسبب إضراب العمال، وعملهم بطريقة جزئية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث