أنصار الشريعة تعلن مسؤوليتها عن مجزرة صنعاء

أنصار الشريعة تعلن مسؤوليتها عن مجزرة صنعاء

صنعاء- أعلنت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن الهجوم على وزارة الدفاع اليمنية، الخميس، الذي قتل فيه 52 شخصا على الأقل، وهو أسوأ هجوم للمتشددين تشهده البلاد خلال 18 شهرا.

وقالت جماعة أنصار الشريعة في رسالة بثتها على موقع تويتر في الساعات الأولى من صباح الجمعة: “استمرارا لسياسة استهداف غرف عمليات الطائرات التجسسية قام المجاهدون بتوجيه ضربة قاسية لإحدى هذه الغرف الكائنة في مجمع قيادة وزارة الدفاع”.

وترتبط جماعة أنصار الشريعة بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

ونفذ هجوم الخميس الذي أسفر أيضا عن إصابة 167 شخصا، مهاجم انتحاري ومسلحون يرتدون زي الجيش، وبعض القتلى من المسعفين الأجانب، ومنهم رعايا من ألمانيا وفيتنام والهند والفلبين.

ورفع الجيش الأمريكي حالة التأهب بين صفوفه في المنطقة بعد الهجمات المنسقة التي تعرض لها اليمن الذي يؤوي ما تصفه واشنطن بأنه أنشط أجنحة القاعدة.

ويثير هذا الخطر الأمني بواعث قلق دولية إذ يشترك اليمن في حدود طويلة مع السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم كما يقع قرب خطوط ملاحية مهمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث