ياسر العواضي يخسر عائلته بعد تعيينه وزيرًا في حكومة الحوثيين وصالح

ياسر العواضي يخسر عائلته بعد تعيينه وزيرًا في حكومة الحوثيين وصالح
المصدر: إرم نيوز

تبرأت عائلة القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، ياسر العواضي منه، بعد أن عينه الحوثيون وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي، في حكومتهم التي أعلنوا عن تشكيلها بمشاركة حليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

ونقلت الوطن السعودية عن الشيخ طارق العواضي، شقيق الوزير قوله ” إنه يتبرأ من أخيه وإن رابطة الأخوة لن تكون على حساب الوطن، وإنه لا يمكن أن يقبل أن يكون أخا لمن يشارك في تلك الحكومة، أو يعلن الولاء لها”.

وأضاف العواضي “أن الحكومة التي أعلن تشكيلها المراد منها الظهور فقط أمام الرأي العام، من أجل أن يقال إنهم شكلوا حكومة، فيما لا يتمتع أعضاؤها بأي صلاحيات، وأن هناك لجانا من جماعة الحوثيين، هي التي تدير الأمور بصورة فعلية داخل العاصمة صنعاء”.

 ووصف العواضي التشكيل الحكومي بأنه “محاولة استفزاز”، مضيفا “لا أعتقد أن هؤلاء الانقلابيين يبحثون عن حلول، وفي حال قام أخي ياسر بتأدية اليمين الدستورية فإنني بهذا أعلن تبرئي منه على الملأ، وما زلت أتوقع ألا يقدِم على هذه الخطوة، وأن يرفض المنصب ولا يقبله. لذلك أدعوه إلى أن يكون أعلى وأكبر من أن يكون وزيرا مع هذه الجماعة الانقلابية، فكل عائلته كانت دوما ضد دعاة الإمامية”.

untitled

وأضاف العواضي “أسرتنا غير راضية بهذه المنصب لابنها، وأفرادها كافة لم ينضم منهم أحد إلى الحوثيين، وهناك مشكلة كبيرة بين الطرفين، وإن لم تظهر على السطح في السابق، ولكن بإعلان هذه الحكومة سوف تظهر الخلافات بشكل أوسع، وأخي ياسر له وزنه، لذلك يريدون إحراق شخصيته، وعندما كان عضوا في مفاوضات الكويت لم نجد مشكلة في ذلك، ويشرفنا بحثه عن حلول، ولكن أن يصبح وزيرا في حكومة انقلابية، فهذه تعد إهانة له ولوالده الشهيد أحمد سالم العواضي، الذي كان محافظا لمأرب ومن الشخصيات اليمنية البارزة”.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن أمس الثلاثاء إن تشكيل الحوثيين وحلفائها السياسيين حكومة جديدة لا يساعد البلاد أو عملية السلام.

ووجهت هذه الخطوة التي أعلنت عنها وكالة أنباء سبأ الرسمية التي يديرها الحوثيون يوم الاثنين ضربة لجهود تساندها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة في اليمن منذ 20 شهرًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث