اليمن.. الحراك الجنوبي يؤكد على السلمية

اليمن.. الحراك الجنوبي يؤكد على السلمية

عدن -بدأ أنصار الحراك الجنوبي يتوافدون على ساحتي الاحتفال الرئيسيتين بمدينتي عدن والمكلا بحضرموت جنوبي اليمن ظهر اليوم الإثنين للمشاركة في الاحتفال الذي يقام غدا في الذكرى الـ51 ثورة أكتوبر/تشرين ضد الاستعمار البريطاني.

وشوهدت مجاميع قادمة من محافظات ومديريات مجاورة لعدن في المداخل الرئيسية للمدينة، وهم يرفعون أعلام الجنوب قبل الوحدة، ويرددون هتافات مناوئة للوحدة اليمنية، ومطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وسيقام الاحتفال – حسب لجنة التحضير والإعداد للفعالية- في ساحة العروض بخور مكسر وسط عدن.

ودعا الحراك الجنوبي أنصاره لـ”الاحتكام للعقل والمنطق والتمسك بالخط السلمي، وعدم الانجرار إلى مربع العنف والفوضى”.

وجاء في بيان صدر مساء الأحد عن المجلس الأعلى للحراك، وهو أكبر فصيل انفصالي في الحراك الجنوبي، في بيان أن “الخروج عن الخط السلمي الذي تبنته جماهير شعبنا ومكوناته السياسية خلال سنوات النضال السلمي السابقة يدعو الى أخذ الحيطة والحذر من دعوات لا ترتقي الى مستوى المسئولية التاريخية والوطنية لثورتنا التحررية السلمية”، في إشارة لدعوات مجهولة المصدر لمهاجمة مقرات حكومية والاستيلاء على ممتلكات عامة وخاصة.

ودعا البيان “لمواجهة أي تداعيات أمنية قد تحدث وتضر بالمصالح العامة والخاصة”، مشددا على ضرورة “تشكيل لجان أهلية لحماية الممتلكات العامة السيادية والخدمية والممتلكات الخاصة”.

ومن جهته، قال مصدر رفيع في قيادة الحراك الجنوبي إن بيان الحراك الأخير موجه لمن يحاولون إثارة الفوضى والشغب في عدن على هامش المليونية التي ستقام غدا في ذكرى الثورة.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن عناصر محسوبة على الرئيس اليمني السابق علي صالح تباشر التحريض على مهاجمة مقرات حكومية وممتلكات لمواطنين وتجار من المحافظات الشمالية بهدف إشاعة الفوضى والانتقام من خصوم صالح، وأبرزهم الرئيس عبد ربه منصور هادي ومستشاره لشؤون الدفاع والأمن اللواء علي محسن الأحمر وقيادات عسكرية ومدنية أخرى، حسب المصدر الذي أكد على أن الفعالية ستكون سلمية ولن تنجر إلى مربع العنف والفوضى.

ويخشى مراقبون من انفلات الأوضاع الأمنية والخدمية في عدن جراء دعوات الحراك للتصعيد من أجل الانفصال، خاصة بعد سقوط صنعاء بيد جماعة الحوثي المسلحة أواخر الشهر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث