مستشار هادي يحمله مسؤولية تفجير صنعاء

مستشار هادي يحمله مسؤولية تفجير صنعاء

صنعاء – حمّل مستشار الرئيس اليمني عن جماعة أنصار الله (الحوثي) الرئيس عبد ربه منصور هادي، مسؤولية الانفجار الانتحاري الذي استهدف تجمعا لأنصار “الحوثي” في العاصمة اليمنية صنعاء، أمس الخميس.

وقال صالح الصماد، ممثل الحوثيين في الهيئة الاستشارية لهادي، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): “الرئيس هادي واللجنة الأمنية العليا (حكومية)، يتحملان مسؤولية سقوط القتلى وتردي الأوضاع الأمنية في العاصمة، بسبب تلكؤهم في تنفيذ بعض التفاهمات الأمنية”.

ولوح القيادي الحوثي بتشكيل “لجان شعبية” لمطاردة ما وصفها بـ “العناصر الإجرامية” التي تنفذ تلك “الجرائم” .

ولم يصدر أي تعقيب رسمي على تصريح القيادي في جماعة الحوثي حتى الساعة 19:00 ت.غ، إلا أن مراقبين استغربوا تلك التصريحات، في وقت تقع العاصمة تحت قبضتهم الأمنية منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي .

وقال الكاتب والمحلل السياسي، عبدالعزيز المجيدي، لوكالة الأناضول، “عمليا، الحوثيون هم من يحكمون العاصمة الآن، وأي حوادث أو خرق أمني تقع مسؤوليته عليهم في الدرجة الأولى باعتبارهم القوة المنفردة”.

وفي وقت سابق من يوم أمس، قتل 47 شخصا في تفجير انتحاري، استهدف متظاهرين حوثيين، وسط صنعاء، حسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مسؤول بوزارة الصحة، قبل أن تعلن جماعة الحوثي في بيان، اليوم؟، ارتفاع عدد القتلى إلى 51 شخصا.

ولاقى الهجوم انتقادات واسعة، على الصعيدين المحلي والدولي.

وكان الرئيس اليمني أمر، أمس، بتشكيل لجنة تحقيق في التفجير الذي استهدف تجمعا للحوثيين في قلب العاصمة بواسطة حزام ناسف، كما بعث برسالة تعزية لأسر الضحايا.

وكانت جماعة الحوثي نقلت تظاهراتها، أمس، من ميدان السبعين بالقرب من مبنى رئاسة الجمهورية، إلى ميدان التحرير، بعد إعلان أحمد عوض بن مبارك، اعتذاره عن قبول تكليفه بتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة، وذلك كنوع من التهدئة بين الحوثيين والرئاسة.

وتسيطر الجماعة على المؤسسات الرئيسية في العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، ووقعت اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، يقضي بتشكيل حكومة كفاءات في خلال شهر، وتعيين مستشار لرئيس الجمهورية من الحوثيين وآخر من الحراك الجنوبي السلمي، وأيضًا خفض سعر المشتقات النفطية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث