أوروبا تدين الهجوم على متظاهري صنعاء

أوروبا تدين الهجوم على متظاهري صنعاء

بروكسل – أدان الاتحاد الأوروبي الهجومين اللذين استهدفا، أمس الخميس، متظاهرين من جماعة أنصار الله “الحوثي” في العاصمة اليمنية صنعاء، وعسكريين في محافظة حضرموت، جنوبي اليمن، وأسفرا عن سقوط 67 قتيلا وعشرات الجرحى، وفق آخر الأرقام الرسمية.

وقال الاتحاد في بيان، اليوم الجمعة، “ندين بدون تحفظ الهجمات ضد متظاهرين سلميين في صنعاء وعدد من العسكريين في جنوب اليمن في الـ 9 من أكتوبر / تشرين الأول”.

وقدم “خالص تعازيه لأسر القتلى”، مؤكدا “الالتزام الثابت بدعم اليمن في حربها ضد الإرهاب”.

و أضاف الاتحاد في بيانه أنه “يعتبر الأمن شرطا أساسيا لنجاح عملية الانتقال الديموقراطي (في اليمن)، ويؤكد من جديد التزامه بمواصلة دعم اليمن في انتقاله، ويدعو جميع الأطراف إلى العمل من أجل تنفيذ السلام الموقعة مؤخرا، واتفاق الشراكة الوطنية ونتائج مؤتمر الحوار الوطني (اختتم فعالياته في يناير / كانون الثاني الماضي)”.

وفي وقت سابق من يوم أمس، قتل 47 شخصا في تفجير انتحاري استهدف متظاهرين حوثيين، وسط صنعاء، حسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مسؤول بوزارة الصحة، فيما قتل 19 عسكريا في هجوم استهدف عناصر الجيش في محافظة حضرموت، جنوبي البلاد.

ولاقى الهجومان انتقادات واسعة على الصعيدين المحلي والدولي.

وكانت جماعة الحوثي نقلت تظاهراتها، أمس، من ميدان السبعين بالقرب من مبنى رئاسة الجمهورية، إلى ميدان التحرير، بعد إعلان أحمد عوض بن مبارك، اعتذاره عن قبول تكليفه بتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة، وذلك كنوع من التهدئة بين الحوثيين والرئاسة.

وتسيطر الجماعة على المؤسسات الرئيسية في العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، ووقعت اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، يقضي بتشكيل حكومة كفاءات في خلال شهر، وتعيين مستشار لرئيس الجمهورية من الحوثيين وآخر من الحراك الجنوبي السلمي، وأيضًا خفض سعر المشتقات النفطية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث