حزب الإصلاح يمد يده للحوثيين

حزب الإصلاح يمد يده للحوثيين
المصدر: صنعاء- من أحمد الصباحي

قال حزب التجمع اليمني للإصلاح الإسلامي، العدو اللدود لحركة الحوثيين، أنه يمد يده لكل شركاء الوطن لا سيما المكونات الموقعة على اتفاق السلم والشراكة الوطنية، في إشارة إلى حركة الحوثي التي سيطر مسلحوها على العاصمة صنعاء مساء الأحد 21 سبتمبر/ أيلول.

وأوضح الحزب، أنه يقدر لعدد من القيادات السياسية لمكون أنصار الله (الحوثيين) على ما بذلوه من جهود في احتواء ومعالجة العديد من الانتهاكات التي مورست بحق الإصلاح والتخفيف من آثارها.

وتعرضت عدد من المقرات الخاصة بحزب الإصلاح، ومنازل عدد من قياداته للاقتحام والنهب من قبل المسلحين الحوثيين بعد سيطرتهم على أجزاء كبيرة العاصمة صنعاء.

وطالب الإصلاح في بيان أصدره، الثلاثاء، المكونات الموقعة على وثيقة الاتفاق بالعمل معاً وسوياً بروح الشراكة الوطنية لتنفيذ كافة بنوده وفقراته على طريق التنفيذ الجاد والكامل لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

وأدان بيان الإصلاح، كل الوقائع والممارسات التي قوضت كل ما صنعته فترة الحوار الوطني وما فتحته من آمال وصاغته من آفاق لبناء الدولة المدنية التي طالما حلم بها اليمنيون.

واقتحم مسلحو الحوثي عدد من المقرات الحكومية ومقرات الأحزاب ومنظمات ومؤسسات خيرية ومنازل سياسيين وصحافيين مناوئين للفكر الحوثي، وتم نهب الكثير من محتوياتها والعبث بها.

وعبر الإصلاح عن شعوره بالأسى عن كل الضحايا المدنيين والعسكريين، مشيداً بالضباط والأفراد الذين واجهوا تلك الأعمال الهمجية وقاوموا بثبات وبسالة من أول هجوم على العاصمة.

ووصف الإصلاح ما حدث من اقتحام ونهب للعاصمة صنعاء من قبل الحوثيين ب”الكارثة” التي حلت على الشعب والوطن. مستدركاً “وعلى الرغم من ذلك، فقد جاء اتفاق السلم والشراكة الوطنية ملحقه الأمني والعسكري الذي وقعته كل المكونات السياسية ليؤكد على التسامح والتصالح والتعايش والتشارك بين اليمنيين جميعاً”.

وطالب الإصلاح في بيانه، بنبذ العنف ونهج القوة في العمل السياسي ونزع السلاح الثقيل والمتوسط من الأفراد والجماعات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث