الحوثيون يرفضون بيان الدول العشر

الحوثيون يرفضون بيان الدول العشر
المصدر: صنعاء ـ من أحمد الصباحي

رفضت جماعة الحوثيين ما جاء في رسالة سفراء الدول العشر الراعية لعملية الانتقال السياسي في اليمن، والتي حذرت فيها زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي من إثارة العنف.

وقالت جماعة الحوثيين التي تطلق على نفسها اسم (أنصار الله) “أن الدول العشر أخطأت حين سمحت لنفسها أن تعترض طريق الشعب، ولم تستفد من الدروس الماضية”.

وطالب الحوثيون في بيان لهم الثلاثاء، الدول العشر أن تقف إلى جانب الشعب اليمني وتحترم إرادته في العيش بكرامة.

وسخر البيان، الذي حصلت شبكة “إرم” على نسخة منه، من مطالبة الدول العشر للحوثيين بالمشاركة في العملية السياسية على هذه الوضعية السيئة، لافتاً أن هذا الموقف “ينم عن انعدام المعرفة بالواقعية السياسية، مؤكداً أن الشعب ماض في ثورته بشكل سلمي حتى تحقيق أهدافه”، والتي تتمثل بإسقاط الحكومة، وإلغاء قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وأشار البيان، إلى أن “محاولة الفصل بين الشعب وأنصار الله من خلال توجيه رسالتها إلى شخص السيد عبدالملك الحوثي، محاولة لا تخلو من مؤامرة، فالحوثي ليس إلا مواطناً حمل هم شعبه”.

وحذر البيان، الدول العشر من التدخل في الشؤون اليمنية، مطالباً تلك الدول “أن تنأى بنفسها تماماً عن دعم ما وصفها بقوى النفوذ والفساد، وأن تترك للشعب اليمني اختيار حكومته التي تحقق له كرامته، وتحفظ له سيادة بلده”.

وكان سفراء الدول العشر الراعية لعملية الانتقال السياسي في اليمن، قد وجهوا رسالة إلى زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي، رداً على تصريحاته الأخيرة التي وصفتها بالمناهضة والمهينة.

وحذر السفراء في رسالتهم، زعيم الحوثيين من إثارة العنف في البلاد، كما طالبوه باحترام القانون وحفظ النظام.

وأبلغ السفراء الحوثي أن لهجته كانت حادة تجاه عملية الانتقال وتمس أيضا من هيبة الحكومة اليمنية المشكلة شرعيا.

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه جماعة الحوثي لمحاصرة العاصمة صنعاء من جميع الاتجاهات، بهدف إسقاطها بعد أن أعطى زعيم الحوثيين مهلة للحكومة إلى الجمعة لتغيير الحكومة والتراجع عن رفع الدعم عن أسعار المشتقات النفطية، مهددا التصعيد بـ “خيارات أخرى” لم يحددها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث