هادي يوجه ببسط سيطرة الدولة على عمران

هادي يوجه ببسط سيطرة الدولة على عمران

صنعاء –وجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الثلاثاء، الحكومة اليمنية لتشكيل لجنة لإعادة الأمور إلى طبيعتها في عمران، شمالي البلاد.

وقال هادي، بحسب وكالة الأنباء الرسمية، اليوم، خلال استقباله محمد صالح شملان، محافظ محافظة عمران، إن “على اللجنة تطبيع الأوضاع في عمران من خلال استعداد الأجهزة العسكرية والأمنية باتخاذ كافة الإجراءات لاستلام المنشآت والمقرات الحكومية والعمل على بسط سيطرة الدولة وسد الفراغ الأمني في المحافظة”.

وأضاف الرئيس اليمني أن “من مهام اللجنة البدء بتشكيل لجان متخصصة بحصر الموجودات والمفقودات في كافة مرافق الدولة وممتلكات المواطنين، والتنسيق مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية لتسيير القافلات الإغاثية وضمان سرعة وصولها”.

وتابع هادي موضحاً أن “من أعمال اللجنة المزمع تشكيلها تقييم حجم الأضرار والأوضاع في المحافظة والعمل على إعادة إعمار المحافظة وحشد الدعم الدولي لذلك، والعمل على إعادة جميع الخدمات إلى محافظة عمران”.

وجدد هادي في لقائه بمحافظ عمران تأكيده على “ضرورة انسحاب الحوثيين وكافة الجماعات المسلحة من غير أبناء محافظة عمران من المحافظة، وعلى تسليم كافة الأسلحة والمعدات التي تم الاستيلاء عليها من قبل الحوثيين، وإطلاق كافة المعتقلين من مدنيين وعسكريين، وتسليم جثامين الشهداء”.

ومنذ أسابيع، تدور مواجهات بين مسلحين حوثيين وقوات اللواء 310 التابع للجيش في عمران، أسفرت عن سقوط مئات القتلى والجرحى من الجانبين، على خلفية اتهام الجيش للحوثيين بمحاولة التوسع والسيطرة على مناطق في المحافظة بقوة السلاح.

فيما يقول الحوثيون إنهم في ثورة شعبية في المحافظة من أجل إزاحة اللواء الذي أصبح يشكل توتراً فيها أكثر من الاستقرار.

وكانت لجنة وساطة رئاسية مكلفة بإنهاء النزاع أعلنت في 22 يونيو/ حزيران الماضي توصلها إلى اتفاق لإيقاف المواجهات، وهو الاتفاق الثاني خلال الشهر الماضي بعد اتفاق تم الإعلان عنه مطلع الشهر ذاته، وأوقف المواجهات لأيام محدودة، قبل أن تنفجر مجدداً وتتجاوز عمران إلى مناطق تابعة للعاصمة.

وبعدها، سقطت محافظة عمران بالكامل، يوم الثلاثاء الماضي، في أيدي الحوثيين، بعد هزيمة اللواء 310، ومقتل قائده العميد حميد القشيبي.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى من الجانبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث