الحوثيون يسلمون عمران للجيش اليمني

الحوثيون يسلمون عمران للجيش اليمني

صنعاء- قررت جماعة الحوثي الشيعية، السبت، سحب قواتها من مدينة عمران وتسليمها إلى الجيش اليمني، وذلك بعد تسوية أجرتها الحركة الشيعية مع وزارة الدفاع اليمنية.

وقال الناطق باسم الجماعة، محمد عبد السلام، في تصريحات صحفية، إن “رجالنا سينسحبون من عمران ما أن تنتشر في المدينة كتيبة من الجيش”، متوقعا أن تصل هذه الكتيبة إلى عمران قادمة من صعدة، في وقت لاحق السبت.

وسيعقب وصول الكتيبة إلى عمران انتشار لوحدات أخرى من الجيش تابعة لوزارة الدفاع، بحسب عبد السلام.

وكانت جماعة الحوثي احتلت عمران، الثلاثاء 8 تموز/ يوليو الجاري، بعد معارك عنيفة مع الجيش. وبات الحوثيون بعد احتلالها على أبواب صنعاء ويشكلون تهديداً لعملية الانتقال السياسي في البلاد.

وكثف المتمردون الحوثيون منذ بداية آذار/ مارس الماضي هجماتهم على الجيش. وثمة شكوك في سعيهم إلى توسيع منطقة نفوذهم في الدولة الفدرالية المقبلة التي تضم ست محافظات.

وحض مجلس الأمن، الجمعة 11 تموز/ يوليو الجاري، الحوثيين على الانسحاب من عمران، وجدد تأكيد دعمه للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وعملية الانتقال السياسي في البلاد.

وفي بيان صدر بالاجماع، توعدت الدول الـ15 الأعضاء في المجلس مجدداً، بفرض عقوبات محددة بحق من يعرقلون هذه العملية الانتقالية.

وطالبت هذه الدول الحوثيين وكل المجموعات المسلحة والأطراف الضالعين في أعمال العنف، بالانسحاب من عمران، وتسليم الأسلحة والذخائر التي استولوا عليها في المدينة للسلطات الوطنية.

لكن الناطق باسم المتمردين، قال إن “المواجهات مستمرة، خصوصاً في محيط جبل الضين الذي يشرف على الطريق بين عمران وصعدة.

وفتحت جبهة جديدة في الأيام الأخيرة في محافظة الجوف المحاذية للسعودية، إذ أسفرت مواجهات وقعت الجمعة 11 تموز/ يوليو، بين المتمردين وقبائل من أنصار التجمع اليمني للإصلاح، عن سبعة قتلى، وفق مصادر قبلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث