اليمنيون يترقبون سماع دوي مدفع رمضان

اليمنيون يترقبون سماع دوي مدفع رمضان
المصدر: صنعاء- من سفيان جبران

يدوي صوت مدفع رمضان في اليمن من على قمة جبل نقم المطل على صنعاء، طيلة أيام الشهر الفضيل، معلنا بذلك إيذانه للناس بالإفطار.

ويستخدم مدفع رمضان في عدد من الدول العربية والإسلامية خلال رمضان، للإعلان عن موعد الإفطار عقب مغيب الشمس بقليل.

ويقول مؤرخون إن فكرة مدفع رمضان في اليمن، جاءت إلى البلاد مع وصول العثمانيين الذين وزعوا عددا من المدافع على المدن اليمنية الكبيرة لتستخدم في إعلام الناس بموعد الإفطار والسحور، وذلك بعد أن لاحظوا عدم وجود أجهزة تكبير الصوت والساعات ووسائل الاتصال.

وتعمل هذه المدافع بوضع خمسة أكياس قماشية تحتوي على البارود داخل عبوة يترواح حجمها بين 200 و 500 جرام، ويضغط عليها من فوهة المدفع بعمود خشبي يصل طوله إلى متر ونصف المتر، وتوضع بعد ذلك قطعة من القماش الخشن وأخرى مملوءة بالطين الطري ثم يشعل الفتيل من الأعلى.

وفي سياق متصل، أعلنت إمارة أبو ظبي الإماراتية عن إحياء تقليد مدفع رمضان هذا العام، وتوزيع مدافع رمضان في كل من جامع الشيخ زايد وقصر الحصن وبالقرب من مسجد عبادة بن الصامت في منطقة الوثبة في أبو ظبي، وأمام قلعة الجاهلي ومنطقة زاخر بمدينة العين، إضافة إلى حديقة فلل أدنوك في مدينة زايد في المنطقة الغربية.

وأوضحت أبو ظبي أنه مع بداية الشهر الفضيل سيعود هذا التقليد وسيسمح للجمهور بمشاهدة ومتابعة تلك العملية، مشيرة إلى أن القوات المسلحة عملت على تجهيز عدد من المدافع القديمة بعد أن جرى صيانتها وإعادة تأهيلها ورفع كفاءتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث