الرئيس اليمني يبني تياره السياسي

الرئيس اليمني يبني تياره السياسي
المصدر: إرم- صنعاء

أفادت مصادر سياسية مطلعة، أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بدأ منذ مطلع العام الجاري بتأسيس اللبنات الأولى لتيار سياسي بقيادته مستغلا صراع الأحزاب السياسية.

وأشارت المصادر، إلى أن هادي بدأ بتعيين مقربين منه في مفاصل الدولة مستغلا الصراع الشديد بين قطبي العملية السياسية في البلاد “المؤتمر الشعبي” الحزب الحاكم سابقا واللقاء المشترك بقيادة حزب الإصلاح “الإخوان المسلمين” في اليمن.

وأكدت المصادر لـ”ارم” أن خطة هادي هذه، اتضحت معالمها عندما انقلب على القوى السياسية في قرار تشكيل هيئة مراقبة تنفيذ مخرجات الحوار في أبريل/نيسان الماضي، مشيرة إلى أن القوى اتفقت مع الرئيس على أن يكون عدد الأعضاء 60 فتفاجأت بإضافة 20 عضوا قام بتعيينهم شخصيا.

وتأكيدا على ذلك قام الرئيس هادي في 11 يونيو/حزيران الجاري بترقية الأمين العام لمؤتمر الحوار، أحمد عوض بن مبارك، إلى منصب مدير مكتب رئاسة الجمهورية وإبعاد نصر طه مصطفى المقرب من حزب الإصلاح “إخوان اليمن” خارج أسوار الرئاسة.

ولم يكن “بن مبارك” المدرب الإداري ومستشار الكثير من المشاريع الأوربية في اليمن، زاول العمل السياسي من قبل، لكن قربه من هادي جعل الأول يعتمد عليه في تنفيذ عدة مهام منذ اختتام مؤتمر الحوار الوطني في يناير/كانون ثاني الماضي قبل أن يعينه مديرا لمكتب رئاسة الجمهورية.

وقام هادي في التعديل الحكومي الأخير بتعيين مقربين منه في حقائب وزارية مهمة كالخارجية والمالية مستفيدا من تشويه سلفيهما من قبل إعلام القوى السياسية المتصارعة.

وعلمت “ارم” من مصادر موثوقة أن هادي استقطب قيادات في الحراك الجنوبي من بينها “النوبة وباراس” تقيم حاليا في فنادق بالعاصمة وتصرف عليها الرئاسة مبالغ طائلة وتلتقي بين حين وآخر ببعثات دولية وسفراء لتأسيس جبهة جنوبية جديدة، بعيدا عن مطلب الانفصال وحل القضية الجنوبية بناء على مخرجات الحوار.

ولا يزال “هادي” أمينا عاما لحزب المؤتمر الشعبي، لكن توتر العلاقة مع الرئيس السابق صالح، وتنازعهما على قيادة الحزب، ربما تسرع بإعلان هادي تياره السياسي عند نهاية قيادته للمرحلة الانتقالية هروبا من اتهامات استغلال منصب الرئاسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث