يمينون يشكون سحب جوازاتهم الأمريكية

يمينون يشكون سحب جوازاتهم الأمريكية
المصدر: ديترويت- (خاص) من عماد هادي

شكا العشرات من أبناء الجالية اليمنية المقيمين في الولايات المتحدة والحاصلين على الجنسية الأمريكية من تعسف السفارة الأمريكية بصنعاء جراء سحب جوازات سفرهم الأمريكية وحجزها إلى أجل غير مسمى.

وأثارت قضية احتجاز الجوازات ردود أفعال غاضبة في أوساط الجالية باعتبارهم مواطنين أمريكيين ولا يحق للسفارة سحب جواز أي مواطن أمريكي، إذ طالبوا وزارة الخارجية الأمريكية بالتدخل لحل الإشكال وإرجاع جوازاتهم المحتجزة لكي يتاح لهم العودة إلى الولايات المتحدة واستكمال إجراءات تأشيرات دخول عائلاتهم التي مضى عليها سنين.

واختارت مؤسسات منبثقة عن الجالية اليمنية في أمريكا لجنة تضم ممثلين عن عدد من منظمات المجتمع المدني والقنصل اليمني في ولاية ميتشغان وجمعيات أهلية ومراكز إسلامية لمتابعة قضية الجوازات المحتجزة مع وزارة الخارجية الأمريكية وعلى رأسها المجلس اليمني الأمريكي للشؤون العامة “وايباك” كأبرز منظمة عاملة في أوساط الجالية ولها علاقات متينة مع السفارة الأمريكية بصنعاء.

وقال الناطق الإعلامي باسم “وايباك” صادق المثيل: “إن الاجتماع جرى مع رئيس الجوازات والهجرة في وزارة الخارجية الأمريكية الذي وعد ممثلي المؤسسات باستكمال إطلاق باقي الجوازات المحتجزة لدى السفارة الأمريكية بصنعاء في أقرب وقت، وأكد للحاضرين بأن احتجاز الجواز لا يعتبر سحبا للجنسية”.

وأضاف المثيل في حديث لـ “إرم”: “أكد لنا المسؤول الأمريكي بأن عدد الجوازات التي احتجزت بصنعاء لا يتجاوز الـ 50 جوازا وأن 95% قد تم إعادتها لأصحابها ولم يتبقى سوى 5 جوازات فقط محتجزة لدواع أمنية ستعاد لأصحابها قريبا ريثما تنتهي عملية التثبت- حسب المسؤول الأمريكي”.

ونوه المثيل إلى أن هناك شائعات أطلقها البعض في أوساط الجالية تفيد بأن عدد الجوازات المحتجزة بلغت أكثر من 500 جواز وذلك بغرض ابتزاز الناس وإثارة نوع من البلبلة لمنع الناس من متابعة ملفات عائلاتهم لدى السفارة، مؤكدا تعرض بعض المواطنين لابتزاز حقيقي من قبل أشخاص أوهموهم بأنهم يعملون في السفارة الأمريكية بصنعاء وأن لديهم القدرة على إعادة جوازاتهم المحتجزة لكن تبين لهم في نهاية المطاف أنهم وقعوا ضحايا للنصب والاحتيال.

ودعا كل من له قضية لدى السفارة للجوء إلى جهات قانونية مختصة لمتابعة قضيته، لأن من احتجزت جوازاتهم استطاعوا العودة إلى الولايات المتحدة بدون جوازات بعد منحهم أوراق مرور من قبل السفارة لكي يتسنى لهم متابعة قضاياهم عبر محامين.

وكانت “وايباك” حصلت على وعود من الخارجية الأمريكية بحل مشكلة الجوازات حلا جذريا إلى أن تم اعتماد قنصل جديد لدى السفارة الأمريكية بصنعاء الذي أطلق تصريحات مطمئنة في تشرين الثاني / نوفمبر من العام الماضي بأن الجوازات ستعاد لأصحابها في أقرب وقت.

وفي 30 نيسان / أبريل المنصرم تلقت “وايباك” ومعها ممثلين عن بعض الجمعيات والمنظمات العاملة في أوساط الجالية اليمنية بأمريكا دعوة من الخارجية الأمريكية لاطلاعهم على آخر المستجدات بعد تصاعد الغضب لدى اليمنيين الأمريكيين من الإجراءات التي اعتبروها تعسفية وغير قانونية.

وكان مواطنون أمريكيون من أصول يمنية أحجموا عن مراجعة السفارة الأمريكية بصنعاء لاستكمال إجراءات تأشيرات دخول عائلاتهم بعد شيوع ظاهرة سحب الجوازات من قبل قسم القنصلية لأسباب غير معروفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث