استئناف عروض مهرجان المسرح اليمني

استئناف عروض مهرجان المسرح اليمني
المصدر: صنعاء- (خاص) من محمد الشلفي

استؤنفت في المركز الثقافي بصنعاء عروض مهرجان المسرح اليمني لهذا العام بعد توقفها في شهر مارس الماضي بسبب عجز وزارة الثقافة عن توفير ميزانية للمهرجان.

واستهلت العروض العشرة التي تقدمها فرق مسرحية تابعة لوزارة الثقافة بمسرحيتين للأطفال الأولى “السنافر” للأطفال وهي من إخراج عبد العالم محمد وتأليف سعدون الزبيدي. والثانية مسرحية “الطفل” من تأليف فوزي الميلادي وإخراج هايل الصلوي. كما عرضت مسرحية الحافلة تأليف وإخراج يحيى سهيل. فيما ستعرض مسرحيات يومية خلال هذا الأسبوع.

ويوضح مدير المركز الثقافي بصنعاء ومدير عام المسرح في وزارة الثقافة سابقا عبد الحكيم الحاج لـ “إرم” بأن ” تأخر العروض تسبب به عدم توفر الدعم من الحكومة للأعمال المسرحية وشحة الإمكانيات، وبقيت الفرق المشاركة على وعد ، ما جعلها تواصل بروفات المسرحيات في المركز الثقافي حتى اعتمدت الميزانية وبدأت العروض”.

مضيفا: “إن الإعمال قد تكون ضعيفة في البناء الدرامي لكننا نعتبرها خطوة لإزاحة الركود في المسرح اليمني، خاصة مع مجانية العروض التي تدفع الناس للحضور “.

من جهته قال المخرج عبد العالم محمد:”أن مسرحية “السنافر” عمل من مسرح الطفل وهو مسرح لم يتم الاهتمام به بشكل كاف”، مشيرا إلى أن دعم وزارة الثقافة لم يكن كافيا ما اضطره إلى التدخل شخصيا لإخراج العمل”.

وأكد عبد العالم أن: “المسرح اليمني يحتاج إلى اهتمام حقيقي من الدولة وإيجاد كادر جيد يستطيع تقدير الأمور، وإلى بنية تحتية، مقترحا أن يستعاد “المسرح الوطني” سابقا الذي أصبح يستخدم كقاعة اجتماعات لتحقيق رغبتنا في إيجاد خشبة مسرح “.

وتقتصر إدارة المسرح في وزارة الثقافة على دعم فرقها في المناسبات أو المشاركات الخارجية، ومع شحة الإمكانيات وغياب البنية التحتية للمسرح يعاني المسرحيون اليمنيون أوضاعا لا تمكنهم من تقديم أعمال مسرحية مؤثرة ويكتفون بتقديم أعمال سريعة لا ترضي تطلعاتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث