جُبَن.. مدينة يمنية سكانها في أمريكا

المصدر: ديترويت (خاص) من عماد هادي

جُبَن مدينة تاريخية تقع وسط اليمن يبلغ تعداد سكانها مع الأرياف المحيطة بها ما يربو على 40 ألف نسمة 80% منهم مغتربون في الولايات المتحدة وأوروبا والخليج العربي.

وصل أبناء جُبَن إلى الولايات المتحدة في وقت مبكر من القرن الماضي واستقر بهم الحال في ولاية كاليفورنيا حيث عملوا هناك في حقول العنب الشاسعة التي تزخر بها الولاية الأكبر اقتصاديا وسياسيا وجغرافيا في الولايات المتحدة، إلى أن تحولوا إلى ولاية ميتشغان موطئ العرب الأول في أمريكا حيث كان قد سبقهم عرب قدموا من لبنان ينحدرون من الطائفة المارونية المسيحية.

يعيش خليل شريف البالغ من العمر 26 عاماً في مدينة ديترويت مع عائلته الكبيرة “آل شريف” -إحدى أقدم الأسر العربية قدوما إلى الولايات المتحدة الأمريكية مطلع القرن الماضي- كأحد أفراد الجيل الثالث في سلم العائلة، حيث قدم جده عُباد شريف قبل أكثر من ثمانين عاما ليستقر به الحال في واحد من أكبر الحقول الزراعية بولاية كاليفورنيا لكنه ما لبث أن غادرها إلى ديترويت بولاية ميتشغان ليلتحق في شركة “كرايسلر” لصناعة السيارات بمدينة ديترويت بعد معاناة مع ملاك المزارع في كاليفورنيا نتيجة الأجور المتدنية التي كان يتقاضاها هو وأبناء منطقته.

يقول خليل إن جُبَن لم تعد موطنا لأبنائها يقيمون فيه خلال السنة بل “تحولت إلى أشبه بمزار سياحي للجيل الثاني والثالث الذين ولدوا في بلدان المهجر ولا يعرفون شيئا عن موطن الأجداد الضارب في أعماق التاريخ”.

مضيفا أن نحو 70% من تعداد المغتربين الجبنيين هم في أمريكا و25% في السعودية والخليج بينما هناك 5% في أوروبا وبريطانيا على وجه التحديد.

لا تكاد تمر في شوارع مدن ديترويت، ديربورن، مالفينديل، إلا ويستوقفك متجر أو مطعم أو منزل فخم يملكه “جُبَني” وهناك في مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا يعد حضور الجبنيون قويا من خلال امتلاكهم لتجارات واسعة جعلتهم يحوزون العقارات الفخمة في أرقي مدن نيويورك مثل “بافالو” وكاليفورنيا مثل “سان فرانسيسكو” و”سان دييجو”، وبعضهم توجه صوب ولايات الجنوب الأقل اقتصادا مثل تينسي والميسيسبي ولويزيانا والباما.

انخرط كثير من الجيل الثالث في الجامعات الأمريكية وصار لهم بصمات واضحة في مجالات عدة كالطب والهندسة وسلكي المحاماة والشرطة بولاية ميتشغان إلى جانب أقرانهم من العرب حيث يترأس شرطة مدينة ديربورن عربي من أصل لبناني هو رونالد حداد، وهناك منظمات مجتمع مدني وجمعيات ومساجد أسسها أو شارك في تأسيسها الجبنيون حتى أصبح الكثير منهم قريب من مواقع صنع القرار في بعض البلديات.

وتعتبر جريدة “العربي الأمريكي اليوم” أبرز جريدة عربية في أمريكا أحد إنجازات أبناء جبن حيث أسسها الصحفي والاديب عبدالناصر مجلي وتصدر من ولاية ميتشغان إلى جانب موقع “الأمة برس” و”مجلة العرب الأمريكية”.

واشتهرت مدينة جبن وتطورت تطوراً عمرانياً كبيراً وازدهرت إبان حكم الدولة الطاهرية في القرنين التاسع والعاشر الهجريين/الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين، وحظيت المدينة باهتمام سلاطين الدولة الطاهرية، ويذكر عدد من المؤرخين بأن جبن بلدة السلاطين من بني طاهر الذين ملكوا اليمن بعد سقوط الدولة الرسولية سنة 858/1454.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث