“الهجرة” قرية يمنية فوق السحاب

“الهجرة” قرية يمنية فوق السحاب
المصدر: صنعاء- (خاص) من أحمد الصباحي

تشتهر اليمن بعدد من المعالم التاريخية والحضارية، والأماكن السياحية التي تثير البهجة وتدعو للدهشة من قدرة الإنسان اليمني في صناعة المعجزات الحضارية المعمارية بشكل خاص.

وتفخر اليمن بوجود عدد من القرى المعلقة في السماء، التي تمتد على أعالي الجبال، ويعجب المرء في قدرة الإنسان اليمني في الحفر على الصخر، والعيش في المرتفعات الجبلية، بطريقة مذهلة في الدقة والبناء، في فترة لم تكن تتوفر فيها وسائل النقل ورفع المواد المستخدمة في عملية البناء إلى أعالي الجبال.

قرية “الهجرة” التي تقع في جبال حراز على بعد 5 كيلومترات غرب مدينة مناخة التي تبعد حوالي (115كم) من العاصمة صنعاء. تعد إحدى القرى التي بنيت على قمة مرتفعة، على حافة هضبة شديدة الانحدار، ترتفع 2,200 متر عن مستوى سطح البحر.

وتظهر القرية للناظر وهي تعانق الضباب على ارتفاع كبير كما لو كانت فوق السحاب.

والهجرة قرية سياحية مشهورة يزورها المئات من السياح سنوياً، حيث يتمتعون برؤية لوحات جمالية غاية في الإبداع، على مساحات خضراء تظهر جمالاً لا مثيل له.

وتم بناء القرية على هضبة شديدة الانحدار لتكون حصناً منيعاً يصعب اختراقه، حيث لا يوجد لها سوى مدخل واحد.

ويقول باحثون أن تاريخ بناء القرية يعود إلى أيام الدولة الصليحية في القرنين الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين.

وتظهر المنازل متلاصقة بنمط معماري بديع من البنيان زيادة في التحصين، كما تطل القرية على مدرجات زراعية واسعة.

ويصل علو منازل قرية الهجرة إلى ما بين 4 و 5 طوابق، ما يجعلها ضمن أقدم ناطحات السحاب التاريخية كمدينة شبام، ويسكن في القرية ما يقارب 500 شخص، وأصبحت منطقة سياحية جاذبة وأنشأت فيها خدمات سياحية إيواءيه فندقية وأسواق سياحية.

ليست “مناخة” هي المنطقة الوحيدة التي ترتفع فوق السحاب، بل هناك الكثير من المرتفعات والأماكن التاريخية في اليمن، تتميز بتضاريس مرتفعة وقمم جبلية عالية تكسوها المدرجات الزراعية البديعة والغنية بكل أشكال المحاصيل الزراعية التي تغطي واجهات الجبال.

وهناك الكثير من القرى المعلقة في اليمن التي تحظى بجمال خلاق، لكنها تعاني من الإهمال وضيق الحال، وجمالها الآسر لم يسمح لأبنائها بالعيش الكريم، حيث يواجهون شظف العيش وظروف الحياة القاسية بسبب انعدام الخدمات خصوصاً المياه والكهرباء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث