يمنيون يتاجرون بالسلاح عبر فيس بوك

يمنيون يتاجرون بالسلاح عبر فيس بوك
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

استغل تاجر سلاح يمني موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك للترويج لبضاعته عبر إنشاء صفحة خاصة لبيع وشراء الأسلحة على الموقع، فيما حظيت فكرته بإعجاب الكثير من اليمنيين في الداخل والخارج.

ويقوم التاجر الذي تواصل معه موقع إرم بتصوير قطعة السلاح التي يريد بيعها ومن ثم يضع الصورة على الصفحة وإلى جانبها ثمنها، فيما يقوم من يرغب بشراء تلك القطعة بالتواصل معه عبر زيارته أو إرسال المبلغ إليه بينما يرسل التاجر القطعة إليه.

ويقول تاجر السلاح أحمد مقبل إن هذه الفكرة حظيت بنجاح كبير رغم أنه كان لا يفضلها.

وفي تعليقات زوار الصفحة كتب أبو راشد الصيادي: “كيف أتواصل معك، أريد مضادا للطيران ودبابة كم السعر، أكلمك جد”.

وكتب آخر: “أريد مسدسا بلجيكيا 16 طلقه كم سعره”.

ورغم أن فتح محلات لبيع الأسلحة ليس غريبا على اليمنيين إلا أن فكرة إنشاء صفحة للبيع والشراء والترويج أثارت حفيظة البعض ولفتت الانتباه أكثر.

وقال الصحفي شادي ياسين في حديث إلى إرم معلقا على إنشاء تلك الصفحة: “أنا حقيقة استفزني الأمر، ألا تكفي متاجر بيع السلاح المنتشرة في البلاد، لينقل سوق بيعها إلى فيس بوك، اليمن بلد منهك، أنهكته الصراعات والحرب، وغابت عنه لغة السلام”.

وتحظى الصفحة التي أسسها تاجر السلاح بمتابعة آلاف الزائرين حيث تجاوز عدد المعجبين بها 14 ألفا.

ويلاحظ أن معظم المتابعين يرغبون بشراء وبيع السلاح ولا يوجهون انتقادات للصفحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث