صالح: التغيير في اليمن من سيء إلى أسوأ

صالح: التغيير في اليمن من سيء إلى أسوأ

صنعاء – (خاص) من سفيان جبران

شن الرئيس السابق علي عبد الله صالح هجوما حادا على خلفه الرئيس عبدربه منصور هادي، وقال إنه تنكر لكل ما هو جميل إرضاء للإخوان.

وانتقد صالح أداء هادي ووصف خطابه الذي ألقاه في حفل اختتام مؤتمر الحوار الوطني بالانفعالي وغير الموفق، مضيفا أنه “كرر خطاباته السابقة التي يلقيها منذ عامين حول أن العاصمة كانت مُقسمة بين الأطراف المتنازعة”.

وقال صالح الذي خرج من السلطة نتيجة احتجاجات شعبية: “إن ما حدث في 2011 كان انقلاباً عسكرياً سمي تغييرا. إنني عندما أرى الوطن يتشظى والنيران تشتعل في عدن ولحج ورداع والبيضاء والضالع أشعر بالألم فالتغيير يكون من سيء إلى أحسن وليس من سيء إلى أسوا”.

ونفى صالح حديث الرئيس هادي بأنه وصل إلى الرئاسة وخزينة الدولة فارغة، وقال إن البنك المركزي كان به خمسة مليارات و800 مليون دولار، معتبراً تصريحات هادي “(زلة) لسان”.

وأوضح صالح في حوار متلفز بث عبر قناته “اليمن اليوم” أن لدى حزبه أموالاً مُجمدة تزيد عن نصف مليار دولار وأنه تلقاها تبرعات ومن دول شقيقة لم يُسمها.

وتوعد صالح بعدم تطبيق كل قرارات مؤتمر الحوار موضحا أن حزبه سيأخذ الإيجابيات فقط: “الأشياء التي غير موافقين عليها لسنا مرغمين بتنفيذها”.

واتهم صالح رئيس الحكومة بالفشل الذريع في إدارة البلاد وسعيها لجعل المؤتمر شماعة لفشلهم، ورشح صالح القيادي في حزب الإصلاح الإسلامي الشيخ حميد الأحمر رئيساً للوزراء من أجل أن يتحمل المسؤولية.

وأكد الرئيس صالح أنه محصن بالشعب اليمني، وقال: “هذا وطني ومسقط رأسي، ولا أحد كائنا من كان يستطيع أن يجبر علي عبدالله صالح أن يترك وطنه”.

وعن تطورات الوضع المصري قال صالح: “إنه من الصعب على رجل كمحمد مرسي وهو خريج كتاتيب الإخوان أن يحكم شعب من تسعين مليون مثقف، الإخوان المسلمون يلفظون أنفاسهم الأخيرة.. والدولة والشعب المصري قادرون على استئصال المرض وسينجحون في ذلك كما فعل عبد الناصر”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث