أطفال اليمن يفترشون الأرض في المدارس

أطفال اليمن يفترشون الأرض في المدارس

كشف وزير التربية والتعليم اليمني إن مليوني طفل يمني من دون مقاعد دراسية، وأنهم يفترشون الأرض.

وذكرت وزارة التعليم، أيضا، إن 2 مليون ونصف من أطفال اليمن يتسربون من المدارس بسبب جهل الأسرة وفقرها، وإهمال الدولة وعجزها.

وتشجع عدد من الأسر اليمنية أطفالها على الالتحاق بأسواق العمل الشاقّة، من أجل تصحيح وضعها الاقتصادي الصعب.

وتفيد إحصاءات لمراكز متخصصة إن 5% فقط من ميزانية الحكومة اليمنية تخصص للتعليم.

ويتطلع مدراء المدراس في المدن الرئيسية أن تقوم الوزارة بزيارات ميدانية إلى المدارس للاطلاع على البنى التحتية وتوفير الكراسي للطلاب، حيث يشعر المدرسون بالحرج من تلاميذهم وهم يفترشون التراب الذي يغطي قاعات الفصول.

وتصنف اليمن كثاني أفقر الدول العربية بعد موريتانيا، ويعيش ثلث السكّان وعددهم 25 مليون نسمة تحت خط الفقر.

ويعاني اليمن من حكّام لا يهتمون بوضع التعليم والمدارس والمدرسين ومدراء المدارس كاهتمامهم بالمعسكرات وتعيين قاداتها.

ولا زالت مئات المدارس في الأرياف اليمنية تتخذ من ظلال الأشجار وعبّارات السيول فصولا دراسية، وغالبا ما تقوم منظمات دولية ببناء مدارس في المناطق النائية في اليمن.

وإلى حدّ ما توفر المدارس الأهلية في اليمن بنية تحتية مميزة عن الحكومية، لكنها تبقى حكرا على أبناء المسؤولين والميسورين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث