تبادل سجناء بين الأردن والسعودية قبل يوليو

تبادل سجناء بين الأردن والسعودية قبل يوليو
المصدر: عمّان- (خاص) من أحمد عبد الله

توقع سفيرا الأردن والسعودية في كل من الرياض وعمّان، الانتهاء من تبادل السجناء بين البلدين، ليقضوا محكومياتهم في بلدانهم، في تموز/يوليو المقبل.

السفير السعودي في العاصمة الأردنية، عمّان سامي عبدالله الصالح، وصف العلاقات الأردنية السعودية بـ”الممتازة”، فيما أكد السفير الأردني في الرياض جمال الشمايلة أن لا وجود لأي سجناء سياسيين بين الأردنيين في السجون السعودية.

وجاءت تصريحات الدبلوماسيين، في معرض حديثهما عن عملية تبادل السجناء بين البلدين المرتقبة خلال أشهر، بموجب اتفاقية دخلت حيز التنفيذ في تموز / يوليو الماضي.

ومن جهته، قال الصالح: “إن إجراءات التبادل التي أعلن عنها مؤخرا ما تزال قيد الاستكمال بين البلدين”، مبينا أن ذلك يستغرق “أسبوعا أو ربما شهرا أو أكثر”.

وأضاف الصالح بالقول: “هناك موافقة منذ مدة لإتمام عملية التبادل و لا يوجد عائق سوى بعض الإجراءات البيروقراطية والمتابعة جارية..الأمور تسير على ما يرام وإن كان هناك أي تأخير فإنه بسبب عملنا كتنفيذيين”.

أما على مستوى العلاقات السياسية بين البلدين في ظل حالة التوتر بين بعض دول المنطقة، قال الصالح: “علاقتنا مع الأردن ممتازة.. هناك تواصل مستمر وتبادل لوجهات النظر أيضا.. التنسيق عال بين البلدين”.

وجدد الصالح الإشارة إلى أن عدد السجناء من السعوديين في الأردن، يزيد عن 61 سجينا، من بينهم عشرة سجناء أنهوا فترات محكوميتهم وبصدد الإفراج عنهم قريبا.

أما سفير الأردن في الرياض جمال الشمايلة، فرجح في تصريحه انتهاء التسليم خلال موسم الصيف من هذا العام، حيث قال: “هذه الاتفاقية اتفاقية خير وبركة وهي ثمرة علاقات وطيدة بين البلدين”.

وأكد الشمايلة أنه لا يوجد بين السجناء الأردنيين سجناء سياسيين بالمطلق، كما لا يوجد بينهم نساء، وأضاف “ستكون هذه المرة الأولى لتبادل سجناء مع الرياض هناك نحو 150 صدرت بحقهم أحكام قضائية إضافة إلى 50 من الموقوفين الآخرين”.

وكشف الشمايلة أيضا عن صدور أحكام قضائية عالية بـ”الإعدام قصاصا” فيما أشار إلى أن غالبية المحكومين هم على خلفية قضايا جنائية خاصة بالمخدرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث