ضاحي خلفان: قطر إماراتية ونطالب بعودتها لأبوظبي

ضاحي خلفان: قطر إماراتية ونطالب بعودتها لأبوظبي
المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

قال قائد شرطة دبي السابق ضاحي خلفان الإثنين في تغريدات مثيرة للجدل على موقع التدوين المصغر (تويتر) إن دولة قطر إماراتية بالأصل وكانت محكومة من قبل مشيخة أبوظبي قبل أن يحكمها آل ثاني، مطالباً بعودة الفرع إلى الأصل على حد قوله.

ومن المتوقع أن تثير تصريحاته ردود فعل كثيرة سواءً بشكل رسمي أو عبر وسائل الإعلام القطرية، إضافة لمواقع التواصل الاجتماعي التي بدأت بالفعل بتناقل تغريدات الخلفان لا سيما عبر موقع “تويتر” واسع الانتشار في الخليج.

وقال خلفان في تغريدات متتابعة ” نطالب باسترداد قطر”، ” أول من سماها الدوحة نحن أيام ما كانت تحت سلطة مشيخة أبوظبي”، “رحنا ننبش في التاريخ القطري القديم فوجدنا أن شيخ أبوظبي مارس في فترة ما سلطته على قطر (طبعا قبل آل ثاني)”.

وأضاف خلفان الذي يعد من أبرز مناوئي حركة الإخوان المسلمون في الخليج ومصر “نطالب بإعادة قطر إلى سيادة مشيخة أبوظبي الفرع إلى اﻻصل”، “الإخوة في قطر رجعوا دوحتنا علينا الله يخليكم”.

وتشهد العلاقات الخليجية – الخليجية تصدعاً نادراً تُوج مؤخراً بسحب سفراء ثلاث دول خليجية (السعودية والإمارات والبحرين) من الدوحة احتجاجاً على سياستها الخارجية ودعمها جماعة الإخوان المسلمين في مصر، في وقت تؤيد فيه الكتلة السعودية حكم الجيش.

وتابع خلفان تغريداته التي بدأها في وقت باكر من يوم الإثنين “80% من سكان قطر اسر إماراتية”، “شعب قطر شعب إماراتي”، “أصلاً نحن وشعب قطر شعب واحد… حسبي الله على اﻻستعمار فرقنا. قطر تابعة لمشيخة أبوظبي من زمان”، “قطر جزء ﻻ يتجزأ من الإمارات”.

وعلق مدون يدعى “محمد السويدي” على هاشتاق يحمل عنوان “ضاحي خلفان” ويرجح أن يلقى تفاعلاً كبيراً في الساعات القادمة، “يا ضاحي خلفان هذا مهب سجل تجاري فرع وأصل هذي قطر والله ما تاطاها قدم إلا على جثثنا صغيرنا قبل كبيرنا. المصاروه اللي مجمعهم مهب نافعينك”.

وقال مدون آخر يدعى “Nawwafsuliman” في تغريدة “أرجعوا للتاريخ قبل ٢٠٠ سنة، كانت أبوظبي ودبي تابعة لمنطقة غزوى العمانية في عهد القواسمة تتبع حكم آل سعود يعني دبي تبع آل سعود”.

ويبدو أن ضاحي خلفان يريد تصعيد الموضوع أكثر عندما بدأ الحديث عن استصدار جوازات سفر إماراتية للقطريين بالقول ” فقط نصرف جوازات للقطريين صادرة من الإمارات ويعود الفرع للأصل في تلاحم وطني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث