مصر تستضيف القمة العربية المقبلة بعد تنازل الإمارات

مصر تستضيف القمة العربية المقبلة بعد تنازل الإمارات

الكويت- أنهى وزراء الخارجية العرب في الكويت الأحد اجتماعهم التحضيري للقمة العربية، برفع مشاريع القرارات التي سيناقشها القادة في جلستهم الثلاثاء وفي مقدمتها الموافقة على تولي مصر الدورة المقبلة للقمة بعد تنازل الإمارات عن دورها برئاسة القمة الدورية التي ستستضيفها القاهرة 26 مارس / آذار 2015.

من جهته، قال مندوب الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية عزيز الديحاني إن الدول العربية “وافقت على مشروع القرار تمهيدا لرفعه للقمة العربية الثلاثاء لإقراره بناء على رغبة وزير خارجية مصر نبيل فهمي”.

وخيمت أجواء من الترقب على اجتماع وزراء الخارجية العرب، الذي شهد تسلم الكويت رئاسة القمة من قطر، وكانت الأزمة الخليجية بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى حاضرة في القمة، خاصة بعد إعلان أبوظبي والمنامة تخفيض مستوى تمثيلهما في القمة، حيث سيمثل الإمارات حاكم الفجيرة فيما سيرأس ولي العهد البحريني وفد بلاده.

من جانبه، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي في كلمة أمام الاجتماع أن ترؤس الكويت لأعمال هذه القمة “سيكون له بالغ الأثر على تقريب وجهات النظر وتنقية الأجواء العربية لخدمة المصالح العربية الكبرى وتفعيل قيم التضامن العربي”.

وكان وزراء الخارجية العرب قد بحثوا خلال اجتماعهم التحضيري للقمة المقرر عقدها الثلاثاء العديد من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية أبرزها الأزمة السورية وما يترتب عليها من معاناة إنسانية للاجئين والنازحين والقضية الفلسطينية وملفات عملية السلام في الشرق الأوسط إضافة إلى مناقشة التضامن العربي الكامل مع لبنان وتوفير الدعم السياسي والاقتصادي له.

كما بحث الاجتماع الأوضاع في ليبيا واليمن وتأكيد سيادة الإمارات الكاملة على جزرها الثلاث “طنب الكبرى” و”طنب الصغرى” و”أبو موسى” وملف دعم السلام والتنمية في السودان وغيرها من المواضيع التي تهم بعض البلدان العربية.

وناقش الوزراء أيضا قضايا مكافحة الإرهاب الدولي ومخاطر التسلح الإسرائيلي على الأمن القومي العربي والسلام الدولي.

وفي سياق متصل، من المقرر أن يلتقي في الكويت الإثنين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزراء الخارجية العرب ليطلعهم على مستجدات عملية السلام في الشرق الأوسط وفحوى لقائه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن الأسبوع الماضي، خاصة أن الجانب الأكبر من مشاريع قرارات قمة الكويت يتعلق بالقضية الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث