أنقرة تعتمد أدوات ناعمة للتدخل في الشؤون العربية

أنقرة تعتمد أدوات ناعمة للتدخل في الشؤون العربية
المصدر: القاهرة – (خاص) من محمد بركة

لم تعد أشكال التدخل في شؤون الدول الأخرى تقتصر على أنماط تقليدية مثل التصريحات المعلنة على لسان مسؤولي دولة تجاه أخرى أو رصد أنشطة استخباراتية معادية، وإنما قد يكون التدخل من خلال شعارات براقة وعبر مؤسسات تؤكد أنها محايدة رغم أن طبيعة نشاطها يتضمن بالضرورة تدخلها في شؤون الآخرين .

ويبدو أن “أكاديمية التغيير” أو academy of change -التي تأسست بلندن عام 2006 ثم افتتح لها فرع بالدوحة 2009 وأخيرا فرع بفيينا 2010 – تعد تجسيدا لهذه الفكرة.

وحسب الصفحة الرسمية للأكاديمية على “الفيسبوك”، فإن الأكاديمية تعرف نفسها بأنها “مؤسسة علمية بحثية غير ربحية تستهدف تخليص المجتمعات المختلفة من طغيان الأنظمة المستبدة وبناء مجتمع جديد قادر على إدارة شؤونه دون وصاية من السلطة القائمة” من خلال تحرير العقول من أسر اليأس وأنماط التفكير المضادة للتغيير. ووسيلة الأكاديمية في ذلك الكتب والنشرات وورش العمل، فضلا عن الدورات التدريبية الالكترونية “أون لاين” والتي يتراوح سعر الواحدة عبر ستة أشهر من 285 إلى 400 دولار.

لغات متعددة

وتنطلق الأنشطة حتى الآن باللغتين العربية والانكليزية مع قرب اعتماد ثلاث لغات هي التركية والفرنسية والألمانية. وحسب تجارب شباب مصري شارك بالفعل في تلقي دورة مؤخرا على “وسائل اجتذاب قوات الجيش النظامي إلى الحراك الشعبي” فإن رسم الاشتراك يجب تحويله على أحد البنوك التركية برقم حساب هو 651400005010259969 at.

وحسب تقارير سيادية مصرية، فإن الأكاديمية ما هي إلا غطاء لأنشطة تركية مضادة لاستقرار عدد من العواصم العربية، لا سيما القاهرة والرياض وأبوظبي والمنامة وعمان تحت ستار الثورة على النظام السائد والترويج لعدد من المفاهيم التي من شأنها أن تدخل البلد المستهدف في دوامة لا تنتهي من الفوضى مثل أن الإعلام الرسمي فاسد بالضرورة وإسقاط الحكومات هدف في حد ذاته.

هشام مرسي

وتشير التقارير إلي أن “هشام مرسي” المقرب من إخوان تركيا وصهر الشيخ يوسف القرضاوي- والذي تشير بيانات الأكاديمية إلى انه المدير التنفيذي لبرامج الأكاديمية – كان قد ألقي القبض عليه من قبل أجهزة أمنية بعد ثورة يناير غير أنه أفرج عنه بضغط بريطاني .

وحسب الصفحة الرسمية، فإن الأكاديمية تتضمن عدة أقسام مثل الدعم الاستراتيجي والتكتيكي والمكتبة والقسم الإعلامي، وتعلن من وقت إلى آخر عن موضوع لورشة عمل أو دورة تدريبية جديدة مثل “السخرية من رموز المجتمع” و”سبل كسر الصورة الذهنية للقيادات التاريخية في الوعي الجمعي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث