متظاهرون يطالبون بمحاكمة الرئيس اليمني السابق

متظاهرون يطالبون بمحاكمة الرئيس اليمني السابق

صنعاء- تظاهر مئات الشبان اليمنيين الثلاثاء في صنعاء للمطالبة بمحاكمة الرئيس السابق علي عبد الله صالح بتهمة قتل مايزيد عن 50 متظاهرا في 2011.

فيما طالبت منظمة العفو الدولية بإلغاء الحصانة التي يتمتع بها صالح بموجب اتفاق لانتقال السلطة حمله على التنحي تحت ضغط الشارع عام 2012، ودعت إلى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت عام 2011. وهذا الأمر يمثل مطلبا اساسيا بالنسبة للشارع اليمني ايضا، إذ عبر العديد من اليمنيين خلال مظاهرات وصلت إلى ساحة منزل الرئيس عبد ربه هادي تطالب بمعاقبة علي عبد الله صالح ورفع الحصانة التي منحت له ومعاقبته على جرائم القتل،بحسب وصفهم، التي وقعت في مظاهرات “جمعة الغضب” في مارس 2011 التي راح ضحيتها 58 قتيلا واصابة 200 بجروح معظهم من الطلاب وفقا لأرقام جمعتها منظمة هيومن رايتس ووتش.

وطالب المتظاهرون وهم يحملون نعوشا رمزية بـ”محاكمة صالح ومعاونيه”.

وسجلت هذه المجزرة بداية حركة احتجاج شعبية في البلاد التي حكمها صالح لثلاثة عقود.

ونظم تظاهرة الثلاثاء مجلس شباب الثورة اليمنية، إحدى المجموعات التي حركت حركة الاحتجاج التي أجبرت صالح على التنحي.

وفي بيان تلي في ساحة التغيير، دعا المتظاهرون إلى رحيل المدعي العام أحمد الأعوش الذي عينه صالح والمتهم بالتستر على المسؤولين عن مجزرة مارس 2011.

وقال رئيس فرع شمال إفريقيا والشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية فيليب لوتر في بيان الثلاثاء إن “قانون الحصانة مرفوض تماما ويجب إلغاؤه فورا”.

وأكدت المنظمة أن الأعوش رفض التحقيق مع مسؤولين كبار على غرار صالح.

ولا يزال صالح يتولى رئاسة حزب المؤتمر الشعبي العام وغالبا ما يُتهم بعرقلة العملية الانتقالية السياسية في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث