يمنيات يطالبن هادي عبر موقع إرم بكوته حزبية

يمنيات يطالبن هادي عبر موقع إرم بكوته حزبية
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

أظهر استطلاع أجراه موقع إرم بمناسبة يوم المرأة العالمي أن اليمنيات يردن قانونا يؤكد على الكوته النسائية في تركيبة الأحزاب.

الاستطلاع أجري مع عدد من اليمنيات من مختلف الشرائح والفئات العمرية حول مطالبهن من الرئيس عبد ربه منصور هادي في هذه المرحلة.

الدكتورة سماح ملهي طالبت من خلال الاستطلاع، الرئيس اليمني هادي بأن تجد المرأة فرصتها في التعليم، وأن يتم ايقاف العبث بالطفولة وخاصة زواج من هن دون سن الرشد أو كل ما يتعلق بالتشرد، لأن الاطفال هم مستقبل اليمن، ولأن مخرجات الأم غير المتعلمة تنتج جيلا يشكل عبئا بجهله على المجتع، متمنية بدورها أن يتم توسيع مراكز محو الأمية في القرى وكذا تطوير القطاع الصحي فيها والمناطق النائية والاهتمام بجزيرة سقطرى صحيا وبيئيا وانشائيا، واعتماد نظام تعدد الأصوات للمرأة في مجلس النواب بدلا من الصوت الواحد كما هو متبع حاليا، وتمكين المرأة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا.

أما عبير دماج فطالبت بتوفير الأمن والأمان والحياه الكريمة “وحماية المرأة ومنحها الحرية في التعبير عن رأيها وأن تتلقى الدعم الحكومي وتوفير فرص العمل التي تناسبها بحيث تكفل لها الحياة الكريمة”.

من جانبها، وضعت نجلاء الصوفي النقاط على الحروف إذ طالبت قائلة ” نريد قانون يحمي الكوته في الأحزاب وفي جميع المجالات، وقانون يضمن حقوق المرأة المطلقة والأرملة، مؤكدة على أهمية تحقيق التنمية البشرية المتكاملة للمرأة، وبتكافؤ الفرص والعدالة، وضمان تنفيذ آليات مخرجات الحوار للمرأة.

بدورها تطمح ليلى العريقي بانشاء جامعات خاصة بالاناث تكون على مستوي عالي من الخبرة والكفاءة إلى جانب العدل والمساواة.

زينب عبد المجيد قالت واليأس يسطير عليها ” والله مطلبي الوحيد من الرئيس هادي إنه يتق الله في رعيته او يتنحى ويترك لي منصبه”.

من جانبها خاطبت سمية أحمد، الرئيس هادي بالقول” شد أمرك ضد الحوثيين تصلح البلاد والعباد، الرئيس السابق مستند إليهم وهم يعرفوه”.

رجاء عبدالله طالبت عبد ربه هادي بضورة “الاهتمام بالمرأة الريفية و المطلقة و الارملة و المعاقة و الحامل و العاملة مؤكدة على ضرورة الاهتمام بتوفير التعليم لليمنيات في الريف كما هو الحال في الحضر من خلال البرامج و الخطط و المشاريع و التشريعات المفعلة و ليس التشريعات الديكورية، الاهتمام بالمرأة اليمنية لأنها الاستثمار الأمثل لليمن”.

سلوى عبدالحميد قالت إن أمنيتها الأولى” الأمن والاستقرار، ومتطلبات الحياة اليومية، الكهرباء والماء والصحة وحرية المرأة ومساواة المرأة، وتخصيص شواغر للنساء في مناصب الدولة”.

إلى ذلك قالت مريم الصلاحي للرئيس هادي عبر موقع إرم” الله يهديه، لا أطلب منه في هذه اللحظة الراهنة إلا أن يطفئ نار الثكالى والأرامل الذين دفعوا فلذات أكبادهم لساحات التغيير وكان الثمن تربعه على عرش السلطة فليتق الله فيهم ولينصفهم، لأن العدل إذا تحقق تنفيذه فهو أشد وطأة من الظلم”.

رحمة ناجي خاطبت الرئيس” كن على قدر المسؤولية وإلا تنحى فوضع اليمن بحاجة إلى رجل قوي ووفي للوطن”.

وأخيرا أم مالك التي قالت للرئيس عبد ربه هادي عبر موقع إرم “اولا يجب أن يكون هناك حلا لانتشار الشيعة والحوثيين في البلاد مثل السرطان لأنهم اكبر مشكله في البلاد دينيا وسياسيا هم سبب كل شيء، الجانب الثاني منع السلاح لأن لدينا اطفال يحملون السلاح مثل اللعبة بيدهم، ثالثا المشيخة ليس لها ضرورة إذا كانت هناك دوله وقضاء عادل، أضف إلى ذلك الانفلات الأمني حيث يفتقر اليمن حاليا إلى الأمن بسبب حالة الانفلات والفوضى التي تعيشها البلاد” .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث