المركزي السعودي: اليوان الصيني قوي لكنه ليس عملة احتياطات

المركزي السعودي: اليوان الصيني قوي لكنه ليس عملة احتياطات

الرياض- أكد محافظ البنك المركزي السعودي فهد المبارك، أن العملة الصينية خيار جيد لتنويع الاحتياطات الأجنبية لأكبر مصدر للنفط في العالم، لكنها لا تزال بعيدة عن كونها عملة احتياطات.

وفي رده على سؤال؛ حول ما إذا كان منطقيا أن تفكر المؤسسة في تنويع احتياطات المملكة لتشمل اليوان، قال المبارك “نعتقد أنها عملة قوية لكنها لا تزال بعيدة عن كونها عملة احتياطات في المرحلة الحالية”.

وأضاف “لكن بالفعل هي خيار جيد لتنويع الاحتياطات ورأينا بعض البنوك المركزية تضم الرنمينبي “اليوان” لاحتياطاتها”

وجاءت تعليقات المبارك خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المؤسسة في الرياض، بمناسبة صدور التقرير الاقتصادي السنوي الذي يضم أحدث التطورات الاقتصادية للمملكة.

ولم يذكر المبارك ما إذا كانت المؤسسة تدرس ضم اليوان لمحفظتها من الأصول الاحتياطية الخارجية.

ويعتقد أن أغلب الأصول الاحتياطية للمملكة، هي بالدولار الأمريكي. ويشمل إجمالي الأصول الاحتياطية للبنك المركزي الذهب وحقوق السحب الخاصة والاحتياطي لدى صندوق النقد الدولي والنقد الأجنبي والودائع في الخارج، إلى جانب الاستثمارات في أوراق مالية بالخارج.

وارتفعت تلك الأصول لمستوى قياسي تجاوز 2700 مليار ريال (718 مليار دولار) في كانون الثاني/ يناير.

ودفع تخفيف الصين تدريجيا للقيود على اليوان، بعض الدول من الشركاء التجاريين لبكين لضم الرنمينبي لاحتياطاتها الرسمية وعقد اتفاقات لتبادل العملات.

والسعودية أكبر موردي النفط للصين -ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وخلال العام الماضي زودت المملكة الصين بنحو 1.17 مليون برميل يوميا، ومن المرجح أن تزودها بالكمية نفسها هذا العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث