الإمارات تستدعي سفير العراق نصرة للسعودية

الإمارات تستدعي سفير العراق نصرة للسعودية
المصدر: إرم- (خاص) من أحمد الساعدي

استدعت الإمارات، الأربعاء، سفير العراق، حيث سلمته مذكرة احتجاج على تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء نوري المالكي، واتهم فيها السعودية بدعم “الإرهاب”.

وسلم وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور بن محمد قرقاش في ديوان عام الوزارة سفير جمهورية العراق لدى الدولة موفق مهدي عبودي مذكرة تستنكر فيها دولة الإمارات تصريحات رئيس وزراء العراق، والمزاعم المتعلقة بدعم المملكة العربية السعودية للإرهاب.

وقال قرقاش:”إن هذه التصريحات عارية عن الصحة، ولا تستند إلى تقييم صحيح للوضع في المنطقة، فيما يتعلق بالإرهاب، خاصة وأن المملكة العربية السعودية تقوم بدور بارز لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله، ومظاهره”.

وأكد أن “دولة الإمارات، ومن واقع التزامها ونشاطها في التصدي لآفة الإرهاب، تقدر بالغ التقدير مساهمات السعودية في هذا الجانب، وتثمن سياساتها، ومبادراتها العملية الساعية لاجتثاث ظاهرة الإرهاب”.

وكان المالكي اتهم السبت الماضي السعودية، وقطر بإعلان الحرب على العراق، محملا الدولتين المسؤولية الأمنية في البلاد، مشيرا إلى أن السعودية وقطر تأويان “زعماء الإرهاب والقاعدة”، وتدعمها سياسياً وإعلامياً”.

وكانت السعودية وصفت اتهامات المالكي بـ “العدوانية، وغير المسؤولة”.

وأكد فارس المزروعي ممثل الإمارات للمؤتمر الدولي الأول لمكافحة الإرهاب المنعقد في بغداد، إن الإرهاب لا يرتبط بأية قومية بل يستند على شعور الكراهية، مستغلا الدين ذريعة لأعماله.

وقال المزروعي، وهو وكيل وزير خارجية الامارات إن “الإرهاب لا يرتبط بأية قومية، بل يستند على شعور الكراهية”، مبينا أن “الإرهاب يهدد المنطقة العربية، وأصبح خطرا عالميا يهدد الجميع ويقتل الأبرياء”.

وأضاف:”المجتمع الدولي شهد الإرهاب، والإجرام المنظم، الذي يهدد منطقتنا العربية ويقوم بأعمال طائفية، وبطرق غير مسبوقة استغل فيها الدين ذريعة لأعماله”، داعيا المجتمع الدولي إلى بذل المزيد من الجهود لنبذ التطرف والقضاء على الإرهاب.

وتابع المزروعي: إن “دولة الإمارات تشجع على تعزيز الجهود لحل الخلافات، وتعزيز التقارب بين الأديان، وتعميق احترام حقوق الإنسان، ونأمل أن نخرج من المؤتمر بنتائج ملموسة”.

وكان المؤتمر الدولي للإرهاب افتتح أعماله الأربعاء في بغداد، بحضور 55 دولة ممثلة بوكلاء وزارات الخارجية، أو السفراء في العراق. كما انضمت للوفد المشاركة رؤساء أجهزة مكافحة الإرهاب، فضلا عن الحضور الأممي، والأوروبي، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، والجامعة العربية، وعدد كبير من الباحثين ذوو الاختصاص في مجال مكافحة الإرهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث