الكويت تؤكد دعمها وتضامنها مع تطلعات الشعب الفلسطيني

الكويت تؤكد دعمها وتضامنها مع تطلعات الشعب الفلسطيني

الكويت– أكدت الكويت عن تضامنها ودعمها الكاملين للتطلعات والطموحات المشروعة للشعب الفلسطيني.

وشدد وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في كلمة له ألقاها بالنيابة عنه مندوب الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير عزيز الديحاني في الاجتماع المشترك بين المجلس الوزاري للجامعة العربية واللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، على “التزام الكويت قيادة وحكومة وشعبا بمواصلة كل أوجه الدعم المعنوي والسياسي والمادي حتى يتم انهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة على أرضها وعاصمتها القدس الشرقية”.

ورأى الشيخ صباح الخالد أن “تأييد أغلبية الدول أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة لقرار الجمعية رقم 12/68 القاضي بإعلان العام 2014 عاما دوليا للتضامن مع الشعب الفلسطيني هو تأكيد وحرص من المجتمع الدولي على ايصال رسالة تعاطف وتأييد للشعب الفلسطيني”، مؤكداً على “ضرورة استثمار هذا القرار والعمل دون توقف خلال هذه السنة عن طريق التعاون مع كل الدول والمنظمات الحكومية والأهلية لحشد التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه خلال فترة عصيبة يتخللها عدم الاستقرار السياسي وتفاقم الوضع الانساني وأزمة مالية حادة يعاني منها الفلسطينيون”.

كما أعرب الشيخ صباح الخالد عن “بالغ تقديره لما يقوم به رئيس وأعضاء اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه غير القابلة للتصرف من جهود حثيثة ومساعي متواصلة لدعم ونصرة القضية الفلسطينية العادلة والتأكيد على ضرورة استعادة الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة”.

وقال الوزير الكويتي: “إن عملية السلام في الشرق الأوسط تشهد مرحلة بالغة الخطورة لا يمكن التنبؤ بنتائجها على الرغم من الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الامريكية لانجاح جولة المفاوضات الفلسطينية – الاسرائيلية”، محذرا من “خطورة الممارسات الإسرائيلية الاستفزازية والعدوانية والتي من شأنها أن تعصف بعملية السلام برمتها وتؤسس لمرحلة خطيرة للأوضاع في منطقة الشرق الأوسط”، ولافتا في هذا الاطار الى “التعنت الاسرائيلي تجاه أي مبادرة حقيقية لإرساء سلام شامل وعادل”.

واعتبر أن “الاجراءات الاسرائيلية الرامية الى تغيير التركيبة الديمغرافية لمدينة القدس المحتلة وطمس الارث الحضاري والانساني والثقافي باطلة”، داعيا المجتمع الدولي لاسيما مجلس الأمن واللجنة الرباعية الدولية “للتحرك بشكل عاجل لحماية مدينة القدس ومقدساتها الدينية”.

كما دعا المجتمع الدولي الى “الزام اسرائيل كونها السلطة القائمة بالاحتلال باحترام وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 ووقف كل انتهاكاتها على الاراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك ممارساتها في مدينة القدس الشرقية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث