دول التعاون تستنكر التصريحات الإيرانية المتكررة بشأن البحرين

دول التعاون تستنكر التصريحات الإيرانية المتكررة بشأن البحرين
المصدر: إرم- (خاص)

استنكر وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي التصريحات المتكررة وغير المسؤولة التي تصدر من بعض المسؤولين الإيرانيين بشأن مملكة البحرين، معتبرين ذلك تدخلا سافرا في شؤونها الداخلية، ولا يخدم تحسين العلاقات وتطويرها.

وأكد المجلس في البيان الختامي للدورة الـ 130 للمجلس، الذي عقد في مقر الأمانة العامة للمجلس في الرياض الثلاثاء برئاسة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح وزير الخارجية الكويتي رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري، وبمشاركة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون، موقفه الثابت بأن “العلاقات مع إيران يجب أن تبنى على أسس ومبادئ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المجلس، واحترام سيادة دول المنطقة، والامتناع عن استخدام القوة، أو التهديد بها”.

وأدان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، التفجيرات التي وقعت في البحرين، الإثنين ووصفوها بأنها “إرهابية”. مؤكدين على أن “هذا العمل الإجرامي الجبان، الذي خططت له ونفذته مجموعة من الإرهابيين القتلة، يهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البحرين، وترويع المواطنين والمقيمين فيها، والعبث بممتلكاتهم، وتعطيل مصالحهم”.

من جهة أخرى، شدد وزراء خارجية التعاون على أهمية تنفيذ التعهدات الواردة في خطة العمل المشترك التي وقعتها مجموعة “5+1” وإيران في نوفمبر2013، بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما يعزز ثقة المجتمع الدولي ويبدد القلق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأبدى المجلس أسفه لإخفاق مؤتمر “جنيف2” في الخروج بنتائج ملموسة تنهي معاناة الشعب السوري، مؤكدا “ضرورة أن يستجيب النظام السوري بالتزاماته تنفيذا لمؤتمر (جنيف1)”.

وأكد المجلس أيضا على أهمية تنسيق تحركات المجتمع الدولي لإيجاد تسوية سياسية سريعة للأزمة السورية على أساس تنفيذ بيان جنيف1.

و رحب المجلس بقرار مجلس الأمن رقم 2139، الذي دعا إلى رفع الحصار عن المدن السورية ووقف الهجمات والغارات على المدنيين، وتسهيل دخول القوافل الإنسانية بشكل سريع وآمن ودون عوائق.

وطالب المجلس الوزاري جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن بالضغط على النظام السوري لتطبيق القرار بشكل عاجل للتخفيف من معاناة الشعب السوري.

وأدان المجلس الوزاري حوادث التفجيرات المتكررة في المدن العراقية معتبرا ذلك “عملا إجراميا يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي”، مؤكدا ضرورة دعم جهود المصالحة ومشاركة جميع الأطياف العراقية لإنجاح العملية السياسية في العراق، لتحقيق الأمن والاستقرار.

وأكد المجلس الوزاري أهمية التزام العراق بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المجلس واحترامه مبادئ حسن الجوار، وذلك من أجل بناء الثقة وتعزيز الأمن والاستقرار في منطقة الخليج.

وأكد وزراء خارجية التعاون في اجتماعهم على دعم قرار مجلس الأمن الذي قرر بالإجماع إحالة ملف الأسرى والمفقودين وإعادة الممتلكات الكويتية إلى بعثة الأمم المتحدة “يونامي” لمتابعة هذا الملف، آملا مواصلة الحكومة العراقية جهودها وتعاونها مع الكويت والمجتمع الدولي في هذا الشأن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث