موسكو لدول الخليج: موقفنا في سوريا لا يرتبط بالأشخاص

موسكو لدول الخليج: موقفنا في سوريا لا يرتبط  بالأشخاص
المصدر: إرم- (خاص)

قالت مصادر خليجية إن الاتحاد الروسي أبلغ دول مجلس التعاون الخليجي بأن موقفه من الأزمة السورية، “ليس مرتبطا بالأشخاص وإنما بتقديرات سياسية وأمنية لما قد تخلفه هذه الأزمة على أمن المنطقة والعالم” وقالت هذه المصادر إن الموقف الروسي ابلغ لدول مجلس التعاون خلال الاجتماع الذي عقد الثلاثاء في الكويت وضم وزراء خارجية المجلس ووزير خارجية الاتحاد الروسي سيرغي لافروف.

ومع أن الوزير الروسي تجنب الإشارة إلى الرئيس بشار الأسد مباشرة إلا أنه أوضح بأن “إتفاقا يمنع سوريا من ان تتحول إلى يؤرة لتفريخ وإحتضان عناصر وتنظيمات ارهابية سيكون محل ترحيب من موسكو . وقالت المصادر الخليجية إن لافروف شدد على أن موسكو لا تريد أن تكون في موضع خيار بين سوريا ودول الخليج مشددا على أن الطرفين قادران على لعب دور يساعد طرفي الأزمة على الوصول إلى إتفاق مقبول .

وقالت المصادر الخليجية إن لافروف حث دول التعاون على وقف دعم المجموعات المسلحة وانه اشار إلى ان هذه المجموعات يمكن ان تشكل خطرا استراتيجيا على أمن المنطقة .

وقالت المصادر الخليجية بأن الموقف الروسي لم يتغير في الجوهر ولا زال ينتظر خطوة أولى من الدول المؤيدة للمعارضة السورية قبل أن يمارس ضغطا حقيقيا على دمشق .

وقد ابدت دول التعاون خلال اللقاء استعدادها لتطوير التعاون الاقتصادي مع موسكو ، لكنها طلبت من لافروف تقدير الهواجس والهموم الامنية التي تشعر بها دول التعاون إزاء الدور الذي تلعبه ايران في كل من سوريا والعراق ومحاولاتها التدخل في الشؤون الخليجية وقالت المصادر الخليجية إن دول التعاون تأمل أن تلعب موسكو دورا في كبح جماح محاولات الهيمنة الايرانية وأن توظف نفوذها لدى طهران في هذا الاتجاة .

وكانت العاصمة الكويتية، قد استضافت اليوم الأربعاء، اجتماعاً للحوار ومناقشة أهم القضايا الإستراتيجية بين دول مجلس التعاون الخليجي وجمهورية روسيا الاتحادية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء، إنها تأمل أن يسفر الاجتماع عن اتفاقيات تهم البلدان المشاركة وتشمل أهم القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية، وبحث القضايا الإقليمية؛ ومنها تسوية النزاع الفلسطيني مع الكيان الإسرائيلي والوضع في ليبيا ومصر والعراق، وكذلك بحث ملف الأزمة السورية، ومسار المفاوضات الأخيرة في مؤتمر جنيف 2، وأمن الخليج والعلاقة مع إيران.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، صرح في وقت سابق، إن روسيا تستطيع أن تقوم بدور الوساطة لتحسين العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون.

ومن المقرر أن يلتقي أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، لافروف قبل عقد الاجتماع، وسيبحث وزير الخارجية الكويتي، صباح خالد الحمد الصباح، مع لافروف على هامش الاجتماع، قضايا ثنائية متعلقة بمجالات السياسة والتبادل التجاري والعسكري والتقني والثقافي، والتحضيرات المتعلقة بدعوة موسكو لأمير الكويت لزيارتها رسمياً.

وقال مدير إدارة أوروبا في وزارة الخارجية الكويتية وليد الخبيزي إن “روسيا ستعيد طرح مبادرة الأمن الخليجي مرة أخرى على دول المجلس في هذا الاجتماع، وهي مبادرة طرحتها في عدة اجتماعات في السابق وتتضمن عقد اجتماعات تشاورية على المستوى الإقليمي وعلى مستوى كبار المسؤولين بين موسكو وبلد الرئاسة الخليجية بالإضافة إلى وجود إيران والعراق وبعض المنظمات الإقليمية والدولية”.

والاجتماع بين دول مجلس التعاون وروسيا ليس الأول من نوعه؛ إذ يتم عقد اجتماعات الحوار الاستراتيجي بشكل سنوي، حيث يتم التناوب بين دول المجلس على استضافتها من خلال التنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث