رئيس الحكومة الليبية السابق: قطر سعت لتنصيب بلحاج قائداً للثوار

رئيس الحكومة الليبية السابق: قطر سعت لتنصيب بلحاج قائداً للثوار

قال رئيس الحكومة الليبية السابق، محمود جبريل في حوار صحافي إن قطر ساعدت الثورة الليبية، مؤكداً أنه لاحظ أنها عملت منذ البداية في خطين متوازيين، وأن تيار الإسلام السياسي كان حليفها الأول. وروى سلسلة من الوقائع تؤكد في نظره أن الدوحة سعت منذ البداية إلى تنصيب عبدالحكيم بلحاج (الأمير السابق للجماعة الإسلامية المقاتلة) قائداً لثوار ليبيا، وأن الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير قطر السابق، عارض علناً جمع السلاح من أيدي الثوار.

وكشف جبريل أن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، استدعاه على عجل بعدما طالت المواجهات العسكرية للنظر في مشروع حمله بشير صالح، مدير مكتب القذافي، وأن رئيس الوزراء القطري السابق، الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، شجعه أيضاً على النظر فيه.

وينص المشروع على تنحي القذافي على أن يقيم في ليبيا تحت حراسة فرنسية، وأن يتولى جبريل الرئاسة لـ 4 سنوات يسمح بعدها لسيف الإسلام نجل القذافي بالترشح للرئاسة. وأكد جبريل أنه رفض المشروع بعد التشاور مع زملائه.

وأضاف جبريل “إن ليبيا اليوم خطرة على نفسها وعلى جيرانها”، لافتاً إلى أن استمرار المنزلق الحالي “يهدد وحدتها وسيادتها واقتصادها، ويدفعها للتحول إلى مشكلة أمن قومي للدول المجاورة”.

وحذر من “أن هناك من يخطط لاستعادة مصر عن طريق ليبيا”، لافتاً إلى تقارير تتحدث “عن تهريب الرجال والمال والسلاح” إلى داخل مصر.

السياسة الأميركية مزدوجة المعايير

وقال جبريل إن السياسة الأميركية اتسمت بازدواجية المعايير في التعامل مع الثورة، وإن برنامجها الحقيقي كان دعم وصول “الإخوان” في مصر وليبيا وتونس، على أمل أن يؤدي ذلك إلى “احتواء الإرهاب والإرهابيين”. وأضاف أن تنفيذ البرنامج تم برعاية وكيلين إقليميين هما قطر وتركيا. مشيراً إلى أن نجاح المصريين بقيادة المشير عبدالفتاح السيسي في إطاحة حكم الرئيس السابق محمد مرسي وجه ضربة إلى “البرنامج الأميركي”، ودفع واشنطن إلى إعادة تقويم توجهاتها.

وكشف أن الرئيس السابق لـ “المجلس العسكري” في مصر، المشير محمد حسين طنطاوي، تذرع في لقاء بينهما، بالخوف على الجالية المصرية لتبرير الموقف المتحفظ الذي اتخذه المجلس حيال الثورة الليبية. ولفت إلى أن الجزائر اتخذت بدورها موقفاً متحفظاً، في حين اتخذت سوريا موقفاً داعماً لنظام معمر القذافي.

وقال إن انسحاب مصر والجزائر أعطى الفرصة للدول الداعمة لتيار الإسلام السياسي للتأثير على مسار الأحداث، وهو ما أدى إلى الانحراف الذي نشهد اليوم تجلياته.

خطة “قذافية” لتقسيم ليبيا

وأوضح جبريل أن القذافي أعد خطة لتقسيم ليبيا إلى 5 مناطق، بعدما يئس من قمع الثورة، وأنه عثر على خريطة التقسيم هذه في مكتب رئيس وزرائه البغدادي المحمودي.

وقال جبريل إن هيمنة السلاح أدت إلى انحراف مسار الثورة وإطاحة نتائج الانتخابات النيابية، كما أدت إلى إقرار قانون العزل الذي تسبب في إقصاء الدولة لا النظام.

ولفت إلى أن وجود 21 مليون قطعة سلاح في البلاد وتزايد الاغتيالات والتفجيرات، ينذر بإغراق ليبيا في صراعات جهوية وقبلية مدمرة.

وتساءل في لقاء مع جريدة “الحياة” سينشر لاحقاً عن كيف تمكن آلاف المسلحين الأجانب من دخول الأراضي الليبية، في وقت كانت الدول الكبرى تراقب حدود هذا البلد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث