شقيق خامنئي يدعو للإفراج عن زعماء المعارضة

شقيق خامنئي يدعو للإفراج عن زعماء المعارضة
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد السعدي

دعا أمين عام حزب رجال الدين المناضلين، من الأحزاب الإصلاحية، هادي خامنئي شقيق المرشد الإيراني علي خامنئي، السلطات إلى الإفراج عن زعماء المعارضة وفي مقدمتهم علي مير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد، ومهدي كروبي، منتقداً استمرار فرض الإقامة الجبرية عليهم.

ونقل موقع “كلمة” التابع للإصلاحيين، أن هادي خامنئي قال خلال اجتماع له مع مجموعة من الطلبة الإصلاحين، مساء السبت، أن زعماء الحركة الاحتجاجية لم يتلقوا معاملة جيدة، ودعا إلى إطلاق سراحهم وإنهاء الأجواء الأمنية التي تفرضها السلطات.

وأضاف هادي، “يجب أن نتذكر السابقين في الثورة، خاصة أنهم لم يتلقوا تعاملاً جيداً خلال السنوات الماضية، أقصد هنا المهندس مير حسين موسوي ومهدي كروبي والدكتورة زهراء رهنورد، حيث فرضت عليهم الإقامة الجبرية من قبل السلطات الأمنية”.

وأعرب شقيق المرشد أن يتمكن زعماء المعارضة من التخلص من هذه الأعمال ويعود لحياتهم الطبيعة ويحصلوا على حقوقهم، بحسب قوله.

وفيما يتعلق بانفتاح الغرب على طهران بعد الاتفاق النووي الأخير، قال هادي خامنئي “المستثمرون الأجانب لم يأتوا إلى إيران ما دام النظام يستمر بفرض الإقامة الجبرية على موسوي وكروبي ورهنورد، وتتدخل الأجهزة العسكرية وشبه العسكرية في الشؤون السياسية والاقتصادية والثقافية في البلد”.

وفرض الأمن الإقامة الجبرية على مير حسين موسوي وزهراء رهنورد ومهدي كروبي دون محاكمة مسبقة بعد الدعوة التي أطلقتها المعارضة لتنظيم مظاهرات لدعم الثورتين التونسية والمصرية، بالتزامن مع ذروة نشاط الحركة الخضراء التي اتهمت السلطات بتزوير نتائج الانتخابات الرئاسية في 2009 لصالح أحمدي نجاد.

ووعد حسن روحاني خلال حملة الانتخابات التي فاز بها رئيساً للبلاد، بالعمل لإطلاق سراح زعماء الحركة الاحتجاجية والسجناء السياسيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث