البحرين للمجلس الشيعي: القانون فوق الجميع

البحرين للمجلس الشيعي: القانون فوق الجميع
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد السعدي

شدد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة على ضرورة أن يخضع الجميع للقانون بما فيهم العلماء ورجال الدين، في إشارة منه إلى رفض المعارضة البحرينية قرار المحكمة الإدارية الأربعاء بحل المجلس العلمائي الشيعي الذي اتهمت الحكومة بدعم التطرف وبث الكراهية والطائفية في المجتمع.

وقال الشيخ خالد بن احمد آل خليفة تعقيباً على حكم المحكمة الإدارية بحل وتصفية “المجلس العلمائي” إنه في كل دول العالم يخضع الجميع لسلطة القانون، ومنهم العلماء بمختلف اختصاصاتهم، علماء ذرة كانوا أو علماء دين”.

وكتب الوزير البحريني عبر حسابه الخاص في “تويتر”: “حيثيات الحكم القضائي واضحة، خلط الدين بالسياسة والعمل خارج نطاق القانون ومخالفة الدستور”.

وبموازاة ذلك، قال زعيم جمعية الوفاق أكبر قوى المعارضة البحرينية إن المجلس العلمائي يتناول الشأن العام في البحرين كما أي مؤسسة دينية أخرى، موضحاً أن: “خطوة حل المجلس العلمائي لا تساهم في خلق مناخ لحوار سياسي”.

وأضاف سلمان في تصريح حصل مراسل “إرم” على نسخة منه، أن المجلس العلمائي يتناول الشأن العام في البحرين كما أي مؤسسة دينية أخرى، موضحاً أن: “خطوة حل المجلس العلمائي لا تساهم في خلق مناخ لحوار سياسي”، معتبراً أن حل المجلس العلمائي رسالة سلبية للمعارضة وللشعب البحريني على السواء.

وأشار الأمين العام لجمعية الوفاق أن خطاب المعارضة البحرينية وطني ولكنها لا تسيطر على الشارع بالكامل، مؤكداً أنها لا تتبنى شعارات إسقاط النظام والملك.

وبين الشيخ علي سلمان في حديث تلفزيوني إلى أن بعض الاقصائيين في السلطة لا يريدون الوصول إلى حل للأزمة في البحرين، لافتاً إلى أن المعارضة البحرينية التي جلست مع ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة قبل أسبوعين لبحث الأزمة السياسية: “لم تطالب بإسقاط النظام”.

من جانب آخر، دعت الخارجية الإيرانية الحكومة البحرينية إلى تجنب النهج الأمني في تعاملها مع شعبها، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم في مؤتمر صحفي الخميس إن: “التعامل مع المؤسسات الدينية لا يحل المشكلة بل يزيد من تعقيدات الأزمة التي تعيشها البلاد”، داعية المنامة إلى تجنب الاصطدام مع الشعب وتلبية مطالبه العادلة والمشروعة عبر حوار وطني.

وأضافت أفخم: “توصيتنا للسلطات البحرينية هي أن تتجنب النهج الأمني والطائفي وتقوم بتدابير تعزز بناء الثقة لإيجاد أرضية لتحقيق تطلعات الشعب البحريني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث