البنتاجون يخطط لبيع أسلحة ومعدات للإمارات العربية

البنتاجون يخطط لبيع أسلحة ومعدات للإمارات العربية

واشنطن – أخطرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الكونجرس أنها تعتزم بيع أسلحة ومعدات أخرى قيمتها 270 مليون دولار ستكون جزءا من إتفاق أكبر قيمته بضعة مليارات من الدولارات يشمل 30 مقاتلة إف-16 إضافية قيد النقاش بين شركة لوكهيد مارتن كورب ودولة الامارات العربية.

وأبلغت وكالة التعاون الأمني الدفاعي المشرعين أنها وافقت على بيع مدافع وأنظمة ملاحية وأجهزة للرؤية الليلية ومعدات أخرى في إطار نسخة “بلوك 61” لمقاتلات إف-16 إذا تم التوصل إلى ذلك الاتفاق.

وتواصل لوكهيد التفاوض مع دولة الامارات على بيع تجاري مباشر لمقاتلات إف-16 لكن موافقة الكونجرس ضرورية لبعض المعدات التي ستجهز بها المقاتلات.

ولدى المشرعين 30 يوما لتعطيل الصفقة رغم أن مثل هذا الاجراء نادرا ما يتخذ.

وامتنعت لوكهيد عن التعقيب على توقيت بيع محتمل لمقاتلات إف-16 اضافية إلى الامارات العربية التي اشترت 80 مقاتلة ضمن نسختها الحالية “بلوك 60” في أوائل العقد الأول من القرن الواحد والعشرين. وشملت المحادثات الأولية 25 مقاتلة إضافية لكن العدد زاد الآن إلى 30 وفقا لاخطار البنتاجون الذي أرسل إلى الكونجرس الأسبوع الماضي.

واخطار البنتاجون هو أول إشارة إلى نسخة “بلوك 61” للمقاتلة إف-16.

وامتنعت لوكهيد أيضا على تقديم أي تفاصيل عن النموذج الجديد أو أوجه الاختلاف بينه وبين المقاتلات من نموذج “بلوك 60” التي لدى الامارات الآن.

وفي اخطاره إلى الكونجرس قال البنتاجون إن الامارات العربية كانت ومازالت قوة مهمة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في الشرق الاوسط.

واضاف قائلا “البيع المقترح سيحسن قدرة الامارات العربية المتحدة على التصدي للتهديدات الاقليمية الحالية والمستقبلية” مشيرا إلى أن الامارات تستضيف وتدعم قوات أمريكية حيوية متمركزة في قاعدة الظفرة الجوية وتلعب دورا حيويا في دعم المصالح الأمريكية في منطقة الخليج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث