مجلس الأمن يجتمع لمناقشة التسوية السياسية في اليمن

مجلس الأمن يجتمع لمناقشة التسوية السياسية في اليمن
المصدر: إرم- (خاص)

أجرت مسؤولة أمريكية بارزة مباحثات في صنعاء مع الرئيس عبد ربه منصور هادي بشأن جملة من القضايا المرتبطة بالبلدين، في وقت يتوقع فيه أن يعقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء اجتماعا لتقييم مرحلة التسوية السياسية في اليمن، في حين تعرض أحد الوزراء في حكومة الوفاق الوطني للتهديد المباشر بالقتل على يد كتيبة عسكرية في وزارته.

وقالت مصادر رسمية يمنية إن الرئيس هادي بحث مع مساعدة نائب وزير الخارجية الأمريكية، باربرا ليف، التسوية السياسية في اليمن، ومن ضمنها التقرير النهائي لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، الذي اختتم أعماله السبت، إضافة إلى موضوع المعتقلين اليمنيين في سجن قاعدة غوانتانامو. وتؤكد المصادر أن الولايات المتحدة ستقوم بإعادة هؤلاء المعتقلين إلى اليمن، وأكدت مصادر يمنية خاصة أن واشنطن تطالب صنعاء بضمانات خاصة بعدم الإفراج عن هؤلاء المعتقلين قبل إعادة تأهيلهم وعدم إعادة دمجهم في المجتمع قبل التأكد من أنهم تخلوا عن الأفكار المتطرفة التي يحملونها.

من جهة أخرى، غادر إلى نيويورك المبعوث الأممي إلى اليمن، جمال بنعمر، لتقديم تقريره عن المستوى الذي قطعته التسوية السياسية في اليمن إلى مجلس الأمن الدولي في اجتماعه الذي يعقده الثلاثاء.

وأشارت مصادر سياسية يمنية إلى احتمال أن يتخذ مجلس الأمن سلسلة من الإجراءات والعقوبات بحق الأطراف السياسية اليمنية التي تحاول عرقلة التسوية السياسية.

وأكدت المصادر اليمنية أن التقرير سوف يتطرق إلى سلسلة من الخطوات التي جرت أخيرا بهدف عرقلة التسوية السياسية، وبالأخص الملف الأمني ومنه عمليات الاغتيالات التي طالت عددا من أعضاء الحوار الوطني، إضافة إلى عمليات الاغتيالات التي تطال ضباط أجهزة الأمن والعمليات الإرهابية الكبيرة التي شهدها اليمن في الآونة الأخيرة ومنها محاولة اقتحام وزارة الدفاع وإدارة أمن عدن وغيرهما من الجهات.

من ناحية أخرى، ذكرت مصادر يمنية أن جماعة الحوثي المسلحة في شمال اليمن تواصل خروقها للاتفاقات والهدنة التي توصلت إليها اللجان الرئاسية في صعدة وغيرها من المناطق، حيث قامت الجماعة بطرد عدد من الوحدات العسكرية التي وضعت في مناطق النزاع بين الحوثيين والأطراف القبلية المتنازعة معهم في صعدة وغيرها من المناطق.

واعتبرت تلك المصادر ما يجري مؤشرا على استمرار الصراع وخرقا للتسوية التي جرى التوصل إليها لإنهاء النزاع المسلح الذي راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث