إيران تتهم السعودية بتصفية الماجد في لبنان

إيران تتهم السعودية بتصفية الماجد في لبنان
المصدر: طهران - (خاص) من أحمد السعدي

شكك مسؤولون إيرانيون في ظروف وفاة المعتقل السعودي في لبنان، ماجد الماجد، أمير كتائب “عبد الله عزام” المرتبطة بـتنظيم “القاعدة” المتهم بالتفجير الذي استهدف السفارة الإيرانية ببيروت، واتهم بعض المسؤولين الإيرانيين: “الرياض بتصفية المعتقل ماجد الماجد” وأن: “وفاته لم تكن طبيعية”.

وأعلن مصدر قضائي لبناني، السبت، وفاة السعودي ماجد الماجد الذي يشتبه بارتباطه بتنظيم “القاعدة” الذي أوقفه الجيش اللبناني قبل أيام، بسبب قصور في وظيفة الكليتين.

واتهم عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني محمد حسن آصفري، السعودية في التورّط بموت ماجد الماجد في لبنان. ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية عن أصفري قوله: “أن يتم إعلان وفاته (ماجد الماجد) أمر يوجه أصابع الاتهام إلى السعودية، لأنها كانت تعلم بأنه قد يدلي باعترافات تسيء إليها، وسيفضح وجوه كل الإرهابيين الذي ينفذون عمليات إرهابية على الأرض اللبنانية، وفي العراق وسوريا، وكانت ستؤكد من يقوم بتلك العمليات ومن يحميها ويقف وراءها”.

وأشار إلى أن إيران كانت تريد إيفاد لجنة للمشاركة في استجواب الماجد: “لكن السعودية كانت قد سبقتنا بالمطالبة بتسليمه إليها”.

بدوره، دعا مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبداللهيان المسؤولين اللبنانيين إلى أن يولوا اهتماماً بالغموض الذي يحوم حول وفاة الماجد.

وأضاف عبداللهيان في حديث نشرته وكالة “مهر” شبه الرسمية، السبت، أن على المسؤولين اللبنانيين دراسة الجوانب المختلفة والغموض الذي يكتنف موضوع وفاة السعودي ماجد الماجد.

وفي السياق ذاته، كشف نائب رئيس لجنة الأمن القومي و السياسة الخارجية في البرلمان النائب منصور حقيقت بور، السبت، أن العربية السعودية عرضت ۳ مليارات دولار على لبنان مقابل تسليم المعتقل لديها الماجد المسؤول عن تفجير السفارة الإيرانية ببيروت، مؤكدا أن لإيران الحق في هذه الحالة أن ترفع شكوى ضد السعودية لدى الأمم المتحدة.

وقال النائب حقیقت بور في تصریح لوكالة أنباء “فارس” إن السلطات السعودیة عرضت 3 ملیارات دولار لاستعادة “الماجد” الضالع في التفجیر المزدوج الذي استهدف السفارة الإيرانية في بیروت، الأمر الذي یشیر إلى مدى أهمية المعلومات التي من المحتمل أن یعترف بها وتتعلق بالحكومة السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث