الرئيس الفرنسي يزور السعودية لبحث الأزمة السورية

الرئيس الفرنسي يزور السعودية لبحث الأزمة السورية
إرم- (خاص)

وصل إلى السعودية الأحد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لإجراء مباحثات مع العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز تتركز حول الأوضاع في سورية وانعكاساتها على دول المنطقة خاصة لبنان والمسائل الإقليمية الأخرى.

وتعد زيارة هولاند للسعودية هي الأولى له منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية، حيث تلعب فرنسا دوراً أساسياً في الجهود الدولية ضد السلطات السورية على خلفية الأحداث في البلاد.

ويرى مراقبون أن زيارة هولاند للرياض تأتي في وقت تشهد فيه علاقات السعودية بالإدارة الأمريكية فتوراً بسبب التردد الذي تبديه واشنطن إزاء الأوضاع في سوريا.

ويقول هؤلاء المراقبون إن السعودية تعول على فرنسا لملء جزء من الفراغ الذي خلفته واشنطن في الساحة السورية، مشيرين إلى أن فرنسا تبدو أكثر حماساً لمعاقبة الرئيس الأسد، وقد عبرت عن ذلك بمناسبات مختلفة، وهو أمر يرضي الرياض ويستجيب لالحاحها بضرورة الوصول إلى موقف حاسم من نظام الأسد.

صفقة سلاح سعودية فرنسية تبلغ 20 مليار يورو

على صعيد متصل، تراهن السعودية على دبلوماسية صفقات الأسلحة في محاولة منها لتعويض تضرر نفوذها وخلق توازن في الخريطة جيوسياسية في الشرق الأوسط، وذلك من خلال التوقيع المرتقب على صفقات أسلحة ضخمة مع فرنسا قد تصل إلى 20 مليار يورو لخلق محور جديد الرياض – فرنسا.

وأوردت صحيفة “لاتريبين” الفرنسية في موقعها على شبكة الإنترنت نقلاً عن مستثمر صناعي في الأسلحة أن هناك مفاوضات بشأن التوقيع على اتفاقيات أسلحة ضخمة للغاية تشتري بموجبها السعودية ست فرقاطات من نوع فريم، وهي من الفرقاطات الأكثر تطوراً في العالم. كما ستشتري ست غواصات بقمية عشرة مليارات يورو.

وتضيف الصحيفة أن هناك صفقة أخرى لتطوير وتحديث سلاح الجو السعودي على مستوى المضادات للطيران بقيمة أربعة مليارات يورو.

ويأتي هذا التطور في أعقاب الموقف الفرنسي المتشدد تجاه البرنامج النووي الإيراني، إذ اعتبرت الرياض أن باريس كانت بمثابة الناطق باسمها في مفاوضات جنيف التي أسفرت عن الاتفاق التاريخي بين الدول (5+1) وإيران الأحد الماضي.

وبهذا تكون السعودية تمارس دبلوماسية صفقات الأسلحة في كسب تعاطف ودعم فرنسا لها في محاولة الحفاظ على خريطة جيوستراتيجية في الشرق الأوسط بعد محطة مفاوضات جنيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث