الجيش المصري يتدخل لإنقاذ صحفي مصري من الاعتقال بقطر

المصدر: إرم -(خاص)

عاد الصحفي المصري نبيل شرف الدين، الجمعة، إلى القاهرة بعد أن احتجزته السلطات القطرية بالمطار لعدة ساعات، عقب استضافته في برنامج حواري بقناة الجزيرة الفضائية.

وأكد شرف الدين أنه تم احتجازه وتعرض لمعاملة مهينة وقاسية، وصلت إلى الإعتداء بالركل والصفع، فضلاً عن العبارات السيئة والشتائم التي تلقاها من معتقليه، مضيفاً أنه لو لم يتدخل أحد كبار قادة الجيش المصري وجهاز سيادي مصري لتم حبسه وتلفيق أية تهمة ضده. لكن شرف الدين لم يكشف عن كيفية تدخل الأجهزة المصرية لاطلاق سراحه.

وأضاف أن عدداً من الرجال الذين لا يبرزون صفة رسمية سواء من خلال بطاقاتهم أو زيهم الرسمي اقتادوه لغرفة منزوية في المطار، وذلك قبل مدة قليلة من إقلاع طائرته المتجهة للقاهرة الخميس الماضي.

وقال شرف الدين لبرنامج “الاتجاه المعاكس” قبل اعتقاله: “لن نغفر لـ “دويلة قطر” أنها وقفت في يوم من الأيام ضد الإرادة الشعبية لمصر” وانتقد قناة الجزيرة داخل استديوهاتها قائلاً إن القناة جعلت نفسها طرفاً في صراع داخلي.

وكتب نبيل في تغريدة له على تويتر أن التقرير الذي نشره باسم “لغز سيدة القصر، وكواليس الحكم في قطر” هو أحد أسباب الإعتداء عليه بالسب والضرب، إضافة إلى انتقاده، من خلال عشرات المقالات، للموقف الرسمي لقطر وتدخلها في الشأن الداخلي المصري.

وأضاف شرف الدين أن السيناريو الذي يتوقعه حالياً بعد حملة الانتقادات الكبيرة التي وجهت لقطر بشأن اعتقاله، هو أن تقوم السلطات القطرية بتلفيق أية تهمة له تبرر اعتقاله مثل أنهم وجدوا ممنوعات بحوزته أو كان في حالة سُكر أو تتهمه بالتحرش، واختتم تغريدته متسائلاً: لماذا لم يتم اتخاذ أي إجراء ضدي؟. ويقصد أي لماذا تم اطلاق سراحه في حال أن الاتهامات ستكون صحيحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث